كنوز ميديا / بغداد

اكد رئيس التحالف الوطني السيد عمار الحكيم، السبت، ان الاولويات في المرحلة الحالية هي المشروع السياسي الجامع واعادة النازحين وهيكلة الدولة وتحويل التحدي الاقتصادي والزراعي الى فرصة انظلاق وانهاء التعيينات بالوكالة وتقديم الاكفأ عبر قنوات شفافة وواضحة مشيرا الى ان السلم الأهلي يحتاج الى تنازلات وعض على الجراح وتغليب المصلحة العامة على المصلحة الخاصة.

وقال الحكيم في “ديوان بغداد للنخب والكفاءات النقابية والمهنية”، بحسب بيان تلقت ” كنوز ميديا” نسخة منه، إن “لاولويات في المرحلة الحالية هي المشروع السياسي الجامع والملف الانساني والسلم الاجتماعي واعادة النازحين وهيكلة الدولة وانهاء الروتين والبيروقراطية وخلق فرص عمل خارج اطار الدولة من خلال تفعيل الاستثمار وتحويل التحدي الاقتصادي والزراعي الى فرصة انظلاق وانهاء التعيينات بالوكالة وتقديم الاكفأ عبر قنوات شفافة وواضحة”.

واضاف الحكيم ان “السبب وراء اتخاذ الازمات الامنية وتحول الارهاب من مسمى لاخر سببه عدم القدرة على اتخاذ قرارات شجاعة لتحقيق الوئام المجتمعي”، معرباً عن “أسفه لقلة الساسة المقبلين على هذه الخطوات خوفا على المكانة السياسية وخوفا من التسقيط السياسي”.

وأكد ، أن “السلم الأهلي يحتاج الى تنازلات وعض على الجراح وتغليب المصلحة العامة على المصلحة الخاصة”، مبيناً أن “طبيعة المجتمع الشبابية تساعد على على التسوية التاريخية كونهم لم يعيشوا التجرية الماضية او عاشوها لكنهم غير مطلعين على كل تفاصيلها”.

وشدد الحكيم على “أهمية الذهاب الى السلم الأهلي”، معتبراً اياه “شرطا لانهاء ازمات العراق”.

وتابع ، أن “العمل جار على اعادة جميع القوى لاجتماعات التحالف الوطني وتوحيد الرؤية”، مبيناً “أهمية اعداد نظام داخلي جديد للتحالف الوطني”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here