كنوز ميديا :: متابعه

 

أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، السبت، بأن تنظيم “داعش” أقدم على جريمة جديدة بحق المدنيين عندما نحر 25 مديناً على طريقة ذبح الأضاحي في مجزرة نينوى.

وقال المصدر، إن “تنظيم داعش أقدم، اليوم، على جريمة جديدة بحق السكان المدنيين عندما ذبح 25 مدنياً بطريقة ذبح الأضاحي والأغنام حيث قام بنقلهم من سجن كنيسة الحاوي وسط نينوى الى مجزرة المحافظة”، مبيناً أن “التنظيم قام بتعليق المدنيين من أرجلهم بعد تقييد أيديهم بذات طريق ذبح الأضاحي وقام بنحرهم من الرقبة وفصل رؤوسهم عن أجسادهم”، وفقاً لما اوردته السومرية نيوز.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن أسمه، أن “التنظيم ارتكب الجريمة بحجة العمالة والتعاون مع القوات الحكومية، وهي تهم باتت جاهزة لمن يريد التنظيم قتله بسبب رفضه لأفكار داعش”، مبينا أن “التنظيم الإرهابي نقل الجثث وألقاها في حفرة الخسة التي يرمي بها جثث ضحاياه، وهو واحدة من اكبر المقابر الجماعية للتنظيم ويستخدمها لرمي جثث معارضيه”.

يذكر أن “داعش” يسيطر على مدينة نينوى منذ حزيران 2014، وعمد منذ ذلك الحين على إتباع أبشع الطرق لتثبيت نفوذه وقمع معارضيه داخل المحافظة، وازدادت حدة وحشية التنظيم المتطرف بعد الهزائم المتتالية التي مني بها في العديد من المناطق وقتل العديد من رؤوسه.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here