كنوز ميديا / بغداد

أكد عضو ائتلاف دولة القانون فؤاد الدوركي، الجمعة، أن الائتلاف لم يوجه نوابه بالتصويت مع أو ضد إقالة وزير المالية هوشيار زيباري، معتبرا أن التصريحات التي اتهمت دولة القانون بالوقوف وراء إقالة زيباري “دليلا على إفلاس الكرد الداخلي”.

وقال الدوركي في تصريح إن “التصريحات التي اتهمت دولة القانون بالوقوف وراء اقالة هوشيار زيباري، دليل على افلاسهم الداخلي بالوضع الكردي”، مشيرا الى أن “مسعود البارزاني في اضعف وضع داخلي يعيشه، لان الوضع الكردي انشطر الى ثلاثة اجزاء، والجزء الاكبر ليس بيده”.
وأضاف الدوركي، أن “دولة القانون لم يوجه نوابه بالتصويت مع او ضد اقالة زيباري، ولكن الخيار كان لهم باعتبارهم أناسا عقلاء ووطنيين واقسموا على محاربة الفساد”، مشيرا الى أن “حرصهم يدفعهم على اقالة زيباري او غيره”.

واعتبر الدوركي، أنه “لا يجوز لكتلة سياسية تبني مفسديها، وبعض أطراف التحالف الكردستاني تتبنى مفسديه، فأعضاء مجلس النواب أجمعوا على أن اجوبة زيباري كانت غير مقنعة وبالتالي صوتوا على اقالته”.

وكان زيباري اعتبر، أمس الخميس (22 أيلول 2016)، تصويت البرلمان على سحب الثقة عنه “انتقاما” يستهدف شخص الوزير وإقليم كردستان وحكومة حيدر العبادي، فيما اتهم زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي بالوقوف وراء اقالته.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here