كنوز ميديا/ وكالات

جدد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، مطالبته لواشنطن بتحديث قائمة المنظمات الإرهابية في سوريا، والعمل على الايفاء بالتزاماته بناءاً على الاتفاق الروسي الأمريكي الأخير.

وقال لافروف خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة:”بعد الإعلان عن بدء العمل بالاتفاقية الروسية – الأميركية يوم 12 أيلول/سبتمبر، أعلنت قيادة تنظيم أحرار الشام بشكل رسمي أنها لن تنفذ هذه المطالب، وذلك لوصف تنظيم جبهة النصرة بأنه منظمة إرهابية، بيد أن تنظيم أحرار الشام لا يعتبرها (النصرة) كذلك، ويتعاون معها بشكل وثيق، ولذلك أعتقد أنه آن الأوان للتفكير في العودة الى مسألة المنظمات الإرهابية”.

وتابع لافروف “القوات السورية بدأت بالانسحاب ( كما هو مطلوب وفقا للاتفاقيات الروسية الأمريكية) فقط لكي نرى أن المعارضة لا ترد بالمثل، وحتى أنها بدأت اطلاق النار”،

وأضاف :” وموسكو قدمت لواشنطن  معلومات عن 300 حالة انتهاك لوقف إطلاق النار في الجمهورية العربية السورية لوقف الأعمال العدائية من جانب أحرار الشام وعدد من جماعات المعارضة الأخرى، الأسماء التي أعطيت لنا في قائمة تلك التشكيلات، التي يُزعم أنها انضمت إلى نظام وقف إطلاق النار”.

واعتبر لافروف أن غارات التحالف الأمريكي على مواقع الجيش السوري في دير الزور تعد انتهاكا سافرا لنظام وقف إطلاق النار. مؤكداً أنه وعلى الفور وبعد تلك الغارات الأمريكية بدأ مسلحو داعش بالهجوم على القوات الحكومية في محيط مطار دير الزور وجبل ثردة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here