كنوز ميديا/متابعه

اكد النائب عن دولة القانون عباس البياتي اليوم ان ” هناك خلاف داخلي في البيت الكردي ,ولاشك في ذلك ’ مما نتج عنه تعطيل للبرلمان في كردستان , مبينا ان ” الخلاف بين الاحزاب الكردية بدء واضح للعيان ويزداد سوء يوما بعد اخر .

البياتي وفي حديث ” قال ان , الخلاف لدى الاحزاب الكردية من شانه ان يُرمم مع قرب الانتخابات المقبلة , مضيفا ان ” الخلاف السياسي ذاته موجود  في الساحتين السنية والشيعية , والوقت والاحداث السياسية المتتالية كفيلة بمعالجته وترطيب الاجواء .

واضاف ان ” هذا الخلاف البيني يحتاج الى وقفة , والاحداث المقبلة ومنها الانتخابات من شأنها ان تعيد مرة اخرى الوحدة واللحمة الى الساحات السياسية واهمها الكردية , مؤكدا ان ” الدستور هو السقف العالي ويجب ان لا يخترق , والمؤسسات الدستورية ينبغي ان تُحفظ وتُفعل ولا تُعطل .

يشار الى ان الازمة السياسية في اقليم كردستان تفاقمت منذ تشرين الاول 2015 بعد خروج تظاهرات شعبية في محافظة السليمانية، تطورت الى وقوع اعمال عنف ومصادمات مع قوى الأمن، لتأخر صرف رواتب الموظفين واستمرار ازمة رئاسة الاقليم، ما اسفر عن سقوط ضحايا ومصابين، فيما هاجم متظاهرون غاضبون مقار أحزاب عدة، بينها عائدة للحزب الديمقراطي الكردستاني، في السليمانية.

وتفاقمت الازمة بعد ان اعترضت السلطات في اربيل في 12 من تشرين الاول الماضي موكب رئيس برلمان كردستان يوسف محمد (المنتمي لحركة التغيير) في نقطة تفتيش (التون كوبري) ومنعت دخوله الى أربيل، فيما عزل رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، في اليوم ذاته، أربعة وزراء من حركة التغيير، كما ابلغ، بقية الأطراف والاحزاب الكردية المشاركة في حكومة وبرلمان الإقليم بوجوب التعاون لانتخاب رئيس جديد للبرلمان.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here