بغداد / كنوز ميديا – طالب محافظ نينوى الاحد مجلس قضاء مدينة الموصل بتسمية أحد شوارع المدينة باسم “ميسان” تكريما لجندي من أبناء محافظة ميسان.
كما طالب النجيفي محافظة ميسان باتخاذ خطوة مماثلة للمساهمة في ردم الانقسامات الطائفية في البلاد والتي تعمقت خلال الأسابيع الأخيرة متأثرة بصورة كبيرة بالنزاع الدائر في سوريا.

وكان جندي عراقي من محافظة ميسان قد احتضن في الموصل انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا للحيلولة دون وصوله إلى تجمع للمتطوعين من أبناء نينوى.

وفي هذه الاثناء فجر الانتحاري نفسه وهو ما أدى إلى مقتل الجندي أيضا.

وقال النجيفي: إنه “من الضروري استمرار اللحمة الوطنية بين مكونات الشعب بما فيها الشيعة والسنة من خلال هذا العمل”.

وكان النجيفي قد وجه بارسال وفد عشائري يمثل محافظة نينوى والفرقة الثانية لتقديم التعازي لعائلة المجند في ميسان.

ونينوى محافظة ذات أغلبية سنية بينما ميسان ذات أغلبية شيعية.

ووقعت حوادث عنف طائفية في الأشهر الاخيرة في العراق مما اثار مخاوف واسعة من عودة الاقتتال الطائفي الذي حصد أرواح عشرات آلاف المواطنين بين عامي 2006 و2008.

ويستغل تنظيم القاعدة استياء السنة من سياسات الحكومة التي تقودها الشيعة لتوسيع نفوذه في المحافظات الواقعة في شمال وغرب البلد.

ويشن التنظيم المتشدد هجمات عنيفة خلال الأشهر الأخيرة ويوقع نحو ألف قتيل شهريا وهو رقم غير مسبوق في غضون خمسة أعوام. انتهى 99

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here