كنوز ميديا – وصفت النائب عن كتلة الأحرار البرلمانية زينب السهلاني، الأربعاء، عمليتي استجواب وزير المالية هوشيار زيباري في مجلس النواب بـ”المهنية والديمقراطية” لابتعادها عن ضغوط قادة الكتل السياسية وتأثيرات الأحزاب، فيما أشارت إلى أن طعن الوزير بالمحكمة الاتحادية لن يغنيه عن قرار إقالته من منصبه.

وقال السهلاني في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، إن “جلسة مجلس النواب اليوم لم تشهد تجاذبات أو تبادلاً للاتهامات أو محاولة لكسر النصاب بسبب تصويت الأعضاء على حجب الثقة من وزير المالية هوشيار زيباري”، مبينةً أن “عملية التصويت تمت وفق آليتين أحداهما علني الكتروني والثانية عن طريق الاقتراع السري والاثنتين جاءتا بنفس النتائج”.

وأضافت أن “تقديم زيباري طعناً لدى المحكمة الاتحادية تصرف دستوري يمارسه أي مسؤول يُقالُ من منصبه لكنه لن يغنيه عن قرار حجب الثقة عنه”، عازيةً سبب ذلك لـ “الأجراء القانوني والدور الرقابي الذي اتخذه مجلس النواب اليوم”.

وتابعت السهلاني أن “عمليتي استجواب وزير المالية هوشيار زيباري في مجلس النواب أتسمت بالمهنية والديمقراطية لابتعادها عن ضغوط قادة الكتل السياسية وتأثيرات الأحزاب”.

وصوت 158 نائباً، اليوم الأربعاء، على قرار حجب الثقة عن وزير المالية هوشيار زيباري، فيما رفض 77 آخرون قرار إقالته من منصبه.

وعقد مجلس النواب، صباح اليوم الأربعاء، جلسته الاعتيادية برئاسة سليم الجبوري وحضور 249 نائباً، فيما وجهت رئاسة المجلس برفع الجلسة لغاية يوم غدٍ الخميس.

وأعتبر النائب عن جبهة الإصلاح هيثم الجبوري، اليوم الأربعاء، حجب الثقة عن وزير المالية هوشيار زيباري إعادة لهيبة البرلمان.

وأكد رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، الأربعاء، أن رئيس الوزراء حيدر العبادي أتصل به مطالباً تأجيل فقرة حجب الثقة عن هوشيار زيباري لحين استكمال المباحثات المالية مع صندوق النقد الدولي بشأن القرض المخصص للعراق.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here