كنوز ميديا /

اعتبر تقرير برلماني بريطاني أن العمليات العسكرية التي تشنها بريطانيا ضد عناصر داعش الوهابي  في سوريا والعراق قد حققت نجاحا ولكنه يبقى “غير كامل”.

وأشار التقرير الذي أعدته لجنة الدفاع في مجلس العموم إلى أن السبيل الوحيد لإلحاق الهزيمة الكاملة بداعش في سوريا والعراق هو استراتيجية شاملة تقوم على الشفافية.

وأضاف أن الجيش البريطاني يحقق نجاحا سواء على صعيد العمليات الجوية أو على صعيد تدريب القوات العراقية، وهو ما بدا واضحا في استعادة العديد من الأراضي التي كانت تحت سيطرة داعش.

لكن هذا لا ينفي غياب التقدم على الصعيد السياسي في العراق وسوريا بحسب التقرير.

وفي تصريحات حول السياق ذاته ” قال جوليان لويس، رئيس لجنة الدفاع بالبرلمان البريطاني، إنه لتحقيق النجاح في أي عملية عسكرية لابد أن توضع لها أهداف سياسية واضحة، وأن يتم ذلك من خلال حكومة تعكس مطالب الشعب، وبالنسبة للعراق فهناك انقسامات كبيرة ولكن على الأقل هناك حكومة يمكن العمل معها. أما في سوريا فالأمر مختلف والسؤال هو ماذا سيحدث لو قضينا على داعش ومن ستؤول له الأمور هناك.

ويوصي التقرير بضرورة صياغة استراتيجية شاملة لمكافحة الإرهاب لا تقتصر على سوريا والعراق بل تمتد أيضا إلى مختلف أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على أن تتسم بالمرونة والاندماج الكامل مع استراتيجية التحالف الدولي ضد داعش الارهابي .

ويحذر التقرير من غياب الرؤية لما بعد هزيمة داعش في سوريا والعراق، وما يستتبع ذلك من بحث عناصرداعش المتطرفة عن معاقل أخرى لها, الأمر الذي سيحتم حصول تعديلات جوهرية في استراتيجية مكافحة الإرهاب.

كما انتقد التقرير موقف الحكومة البريطانية الذي لم يستجب لمطالبات اللجنة بشأن تحديد الحركات المعارضة في سوريا بشكل واضح لكي يمكن التمييز بينها وبين التنظيمات المتشددة خاصة داعش.

 

لكنه أبدى تفهمه لهذا الموقف حيث تخشى الحكومة البريطانية من تسرب معلومات استخبارية مهمة من خلال التقرير إذا ما أفشت معلوماتها عن الحركات الاخرى .

المصدر/ وكالات

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here