كنوز ميديا / بغداد

شددت النائب عن التحالف الوطني، فردوس العوادي، على ضرورة ان يعترف المجتمع الدولي بخطأه، ويتحمل مسؤولية إعمار كل المناطق المحررة من دنس عصابات داعش الارهابية.

وقالت العوادي في بيان لها اليوم، حصلت “كنوز ميديا  ” على نسخة منه، ان “المجتمع الدولي ساهم من حيث يعلم او لا يعلم باستفحال داعش الارهابي في العراق والمنطقة، من خلال تجاهله لكل تحذيرات العراق من هذا التنظيم،” داعية “رئيس الوزراء حيدر العبادي الى استثمار تواجده في اجتماعات الجمعية العمومية للامم المتحدة وان يطالب المجتمع الدولي بتحمل كافة اموال اعمار المناطق المحررة من هذا التنظيم”.

واوضحت، انه “بالوقت الذي كان العراق يستصرخ العالم في أبان اعتصامات ومنصات الذل والمهانة في الانبار بان العراق والمنطقة سيغرق بمستنقع الارهاب انطلاقا من هذه التظاهرات، فضلت الدول العظمى للاستماع لدواعش السياسية وبدأت تطالب العراق بتحقيق مطالب من وقف بهذه الاعتصامات رغم مشاهدتها بأم أعينها رايات القاعدة على اعواد منابر هذه المنصات”.

وزادت العوادي، انه “بعد ان اقتنعت هذه الدول بان من يقود هذه التظاهرات هم الارهابيون، تباطئت بل ومنعت تزويد العراق بالاسلحة لمواجهة هذا التنظيم، لتفتح المجال امام مجموعة من الدول الاقليمية لتنفيذ المخطط الصهيوامريكي وبايادي سعودية – تركية – قطرية،” مبينة ان “دول العالم الكبيرة لم تحرك ساكنا الا بعد ان وصل الارهاب الى عقر دارها، وبدأت الان تبحث عن انجازات انهائه بعد ان قام ابطال القوات المسلحة العراقية والحشد الشعبي بحصد الدواعش بشكل مذهل وسريع”.

 

وعدتّ، ان “هذه الاسباب كافية بان لا يدفع العراق فلسا واحدا لاعادة اعمار هذه المناطق، وان يطالب العبادي المجتمع الدولي بتحمل مصاريف أعمارها”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here