كنوز ميديا – متابعة 
اكد قائد حركة انصار الله السيد عبد الملك الحوثي ان اميركا تخطط لتفريق الأمة وإضلالها وتدميرها ونرى ان النظام السعودي قرن الشيطان أصبح عكازا لواشنطن تتوكأ عليه في المنطقة.
وقال السيد الحوثي في الكلمة التي القاها اليوم الثلاثاء 19 سبتمبر 2016م، بمناسبة ذكرى عيد الغدير ذكرى ولاية الأمام علي عليه السلام والذكرى الثانية لـ ثورة الـ 21 من سبتمبر: “ان الذي يبني الأمة يحصن الأمة كيانا متماسكا هو تلك المبادئ والأخلاق وفي مقدمتها المبادئ الحيوية وان هناك فراغ كبير في واقع الأمة تحشوانه واشنطن وتل ابيب”.
وواضاف: ” ان اليوم يتجه الأعداء إلى تفريغ الإنسان المسلم من مضمونه حتى يصبح بدون مبادئ وبلا أخلاق وان الأعداء يسعون إلى أن يفقد الإنسان المسلم حتى من إنسانيته وأن يحولوا بينه وبين النور حتى يجرونه إلى مربع الظلام ويصبح فريسة سهلة وتوجيهه أين مايشاؤون”.
واشار الى ان “هناك اليوم اختلالا كبيرا في واقع الأمة حيث تأتي اميركا برسم خطط لتفريق الأمة وإضلالها وتدميرها ونرى النظام السعودي قرن الشيطان أصبح عكازا  لها تتوكأ عليه في المنطقة”.
واكد السيد: ان “النظام السعودي ليس حليفا لاميركا وإنما عبد لها ينفذ اوامره بغباء وان ما يحدث في المنطقة في فلسطين وسوريا وما يمارسه المنافقين ودورهم السلبي ليس عابرا وإنما مخططا له”.
واعتبر قائد حركة “أنصار الله” أن “الصهايية والارهابيين والداعمين لهم تكالبوا على الامة وأذلّوها وفرضوا عليها توجهاتهم وسياساتهم”، مشيراً إلى أن “أمة كهذه والتي تموت هي أمة متطلعة على النصر وتتطلع إلى الامام وللتقدم”.
ولفت السيد الحوثي إلى أن “الانسان المستضعف والمقهور يريد ان ينتصر ويغلب ولكن هناك الكثير من الجفاء تجاه هذا النصر ووحشة وتهرب من هذا النصر”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here