المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف
 كنوز ميديا – متابعة 
أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنه لا توجد مؤشرات على إصابة القافلة الإنسانية جنوب غرب حلب بأية قذائف بعد دراسة التسجيلات المصورة.
وحسب “سوريا الان”، أعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، اليوم الثلاثاء: أن سلاح الجو الروسي والسوري لم ينفذا أية ضربات جوية استهدفت قافلة مساعدات إنسانية تابعة للأمم المتحدة جنوب غرب حلب. 
وقال كوناشينكوف: “علاوة على ذلك، بما أن مسار تحرك القافلة كان يمر عبر المناطق الخاضعة لسيطرة المسلحين، فإن المركز الروسي للمصالحة كان يقوم بمرافقته باستخدام طائرات دون طيار”.
وأشار كوناشينكوف إلى أنه تم إيصال الشحنات الإنسانية بنجاح في الساعة 13:40 بتوقيت موسكو، وبعد ذلك أوقف المركز الروسي للمصالحة مراقبة القافلة. وأضاف كوناشينكوف: “لم يتم مواصلة متابعة القافلة من قبل الجانب الروسي. كافة المعلومات حول مكان تواجد القافلة كانت متوفرة فقط لدى المسلحين المسيطرين على هذه المناطق”.
وتابع أن حادثة المساعدات الإنسانية في حلب تزامنت بشكل غريب مع الهجوم الواسع للمسلحين في ذاك الاتجاه. وصرح أيضاً أنه بعد دراسة الفيديو، لم ترصد أي إشارات تدل على إصابة قافلة المساعدات الإنسانية الأممية في سوريا بقذائف.
وقال كوناشينكوف: “لقد درسنا بعناية تسجيل الفيديو الذي قدمه من يسمون بالـ “النشطاء” من مكان الحادث ولم نجد أي علامات لإصابة قافلة السيارات بأي قذائف…”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here