كنوز ميديا 

كد وزير الخارجية السوري وليد المعلم على ضرورة عقد اجتماع ثنائي بين طهران ودمشق يدور حول ايجاد حل استراتيجي للازمة السورية .

 

هذا الموقف جاء خلال إستقباله مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون العربية والافريقية حسين جابري انصاري والوفد المرافق في دمشق.

 

وتناول الطرفان آخر المستجدات الأمنية والسياسية، وسبل استقرار الاوضاع السياسية والميدانية في سوريا بشكل خاص والمنطقة بشكل عام، وأكدا على ضرورة تأسيس لجنة مشتركة بين وزارتي الخارجية الايرانية والسورية.

 

وكان أنصاري التقى الرئيس السوري بشار الأسد أمس وشدد على أن ايران حازمة في قرارها بشأن حماية ودعم سوريا في مواجهة الارهاب.

 

ويذكر ان حسين جابري انصاري توجه الاثنين الى سوريا للحضور في الاجتماع السياسي المشترك للمرحلة الجديدة بين طهران ودمشق.

 

وسيلتقي مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون العربية والافريقية خلال هذه الزيارة، قادة الفصائل الفلسطينية ليتناول معهم آخر المستجدات في فلسطين المحتلة وسبل تعزيز وتوسيع الانتفاضة في مواجهة الاحتلال الصهيوني. 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here