كنوز ميديا  /متابعه

طالبت عضو اللجنة الاقتصادية النيابية نجيبة نجيب اليوم الثلاثاء ” بشمول كافة موظفي الدولة بسلفة الــ 10 ملايين دون استثناء , لافتة الى ان” اللجنة ستتابع هذا الامر مع الجهات المعنية كي تعم الفائدة على الجميع  .

نجيب وفي حديث ” قالت ان” تلك القروض من حق ابناء الشعب , واستثناء فئة دون الاخرى يشكل حرمان وتجني على المواطنين , مضيفة ان” تلك الامور هي ابسط ما يمكن تقديمه للشعب العراقي  .

واوضحت نجيب ” ستتابع اللجنة الاقتصادية هذا الموضوع مع وزارة المالية والمصارف العراقية والبنك المركزي لايجاد حل يرضي كل موظفي مؤسسات الدولة .  

وناشدت عضو اللجنة الاقتصادية المواطنين بتقديم الشكاوى الخاصة من موظفي الدولة ,ممن لم يشملهم هذا القرض , حتى يتسنى التحرك رسميا لاجراء التعديل على هذا القرار مع الجهات المعنية , مشيرة الى ان ” المواطن العراقي سواء كان موظف او كاسب من حقه ان يتمتع بكل الأمتيازت التي تضعها الدولة دون استثناء .

وكان مصرف الرافدين قد اكد ان سلفة موظفي الدولة التي تم اطلاقها مؤخرا تبلغ 10 ملايين دينار، تسدد على شكل اقساط شهرية لمدة 5 سنوات.

واوضح المكتب الاعلامي للمصرف في بيان له ان “فوائد السلفة تصل الى 7 بالمئة ليكون المبلغ الاجمالي المطلوب تسديده شهريا نحو 196 الف دينار، اضافة الى استحصال مبلغ 2 بالمئة كعمولة ادارية من مبلغ السلفة”.

وتابع البيان ان “المبلغ الاجمالي الذي يتم استقطاعه من راتب الموظف يبلغ نحو 196 الف دينار شهريا شرط ان يكون المتقدم لطلب السلفة موظفاً مدنياً مثبتاً على الملاك الدائم ومضت على خدمته سنة واحدة ليتسنى البدء باستقطاع مبلغ القسط بعد شهر من تاريخ المنح”.

واكد ضرورة عدم تجاوز الاستقطاعات الشهرية للسلفة والالتزامات الاخرى بذمة المستلف 50 بالمئة من راتبه الكلي وكذلك يشترط تقديم كفيل ضمان يكون موظفا مدنيا من موظفي الدولة على الملاك الدائم ولا تقبل الكفالات المتقابلة وان لاتتجاوز الاستقطاعات 50 بالمئة من الراتب الكلي للكفيل.

ولفت البيان الى انه “في حالة وجود سلفة سابقة للمتقدم يتم اجراء التسوية القيدية او النقدية ويصرف المبلغ المتبقي للمستلف”.

ونوه البيان الى رفض جميع الاستمارات الواردة من الوزارات المتلكئة في التسديدات للقروض والسلف السابقة على ان يتم استئناف اطلاقها بعد تسديد الديون.

وكان مصرف الرافدين اطلق ، الاستمارة الالكترونية للتقديم على سلف موظفي الدولة للوزارات التابعة لها.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here