كنوز ميديا:: متابعه

اكدت النائبة عن كتلة التغيير شيرين رضا ، اليوم الثلاثاء ، ان سبب الأزمة الاقتصادية والسياسية في كردستان يتحملها الحزب الديمقراطي الكردستاني لانه ضرب جميع القوانين عرض الحائط من خلال طرد وزراء التغيير وتعطيل البرلمان .

شيرين في حديث ” قالت ان بارزاني اثبت فشله السياسي من خلال تجويع الشعب الكردي بقطع رواتب الموظفين  والتفرد بالقرار الكردي بمعزل عن شركائه في كردستان ، مشيرة الى ان اغلب اساتذة الجامعات في كردستان سوف يضربون عن الدوام في العام الدراسي المقبل نتيجة للازمة الاقتصادية الخانقة التي يمر بها الاقليم

واضافت شيرين انه من حق الشعب الكردي محاسبة برزاني والمطالبة بحقوقة المسلوبة من خلال بيع النفط وايرادات المنافذ  الحدودية لكردستان التي لاتعرف الى اين تذهب ، مشيرة الى ان توافد السواح العرب من المحافظات الجنوبية لهم فضل كبير في تحسين اقتصاد الاقليم ولولاهم لشلت جميع مرافق الحياة في كردستان .

واوضحت شيرين ان كتلة التغيير قدمت منذ مايقارب عامين ورقة اصلاحية تتضمن الجانب الاقتصادي والسياسي وكيفية التخلص من المشاكل العالقة مع بغداد ولكن النزاعة الدكتاتورية  لمسعود بازاني منعته من قبول هكذا ورقة اصلاحات .

وطالبت شيرين الحزب الاسلامي الكردستاني والجماعة الاسلامية بعدم حضور الاجتماع الذي دعا اليه مسعود بارزاني لانه من المعيب المشاركة في حكومة لاتستطيع ان تعيش موظف (حسب تعبيرها )، معلنة بان كتلة التغيير اعلنت موقفها الواضح بعدم المشاركة في هذا الاجتماع والمشاركة  في حكومة فاسدة .

وبينت شيرين بان الحل في كردستان يكمن باعلان بارزاني فشلة السياسي جراء سياسته الخاطئة والاعتذار من الشعب الكردي  وتقديم استقالته .

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here