كنوز ميديا  / متابعه

اكد النائب عن دولة القانون رسول راضي ، اليوم الثلاثاء ، ان جلسة يوم غدٍ الأربعاء المقبل سيكون موضوع  اقالة زيباري على جدول الاعمال الجلسة  لانها وفق المادة القانونية من الدستور (61) استوفت جميع الشروط القانونية من حيث المدة والتصويت على عدم القناعة باجوبة وزير المالية .

رسول في حديث  قال ان جلسة يوم غدٍ ستكون حد فاصل في سحب الثقة عن وزير المالية هوشيار زيباري وخصوصا بعد جمع تواقيع 100 نائب  تطالب بضرورة  سحب الثقة عنه وتم تسليمها لرئيس البرلمان ، مبيناً ان جلسة سحب الثقة ستكون بالاقتراع السري بسبب تعطل اجهزة التصويت الالكتروني نتيجة لاقتحام المتظاهرين للبرلمان في الاشهر الماضية .

وبينت النائبة عن جبهة الاصلاح عالية نصيف ان” وزير المالية هوشيار زيباري يسير على خطى وزير الدفاع السابق خالد العبيدي , موضحة ان ” سحب الثقة عن زيباري بات وشيكا .

نصيف في حديث لــ” الاتجاه برس” قالت ان , الساحة السياسية افرزت تحالفات جديدة للمرحلة المقبلة , وهذه التحالفات لعبت دور كبير في سحب الثقة عن وزير الدفاع السابق خالد العبيدي , لافتة الى ان “نفس هذه الاطراف ستعمل جاهدة على اقالة زيباري من منصبه والكفة راجحة لهم ( حسب قولها) .

واضافت ان ” الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي ينتمي اليه وزير المالية اذا رغب بعدم اقالة وزيره يجب عليه تكثيف جهوده على عدم سحب الثقة ,وهو الطريق القانوني والدستوري الافضل لهم  , مبينة ان ” المادة 35 من النظام الداخلي التي اباحت باعادة التصويت على فقرة من فقرات القانون , ولا يوجد نص قانوني يجيز اعادة التصوت على قناعة الوزير من عدمها .

وكان مجلس النواب، قد أستجوب في 27 من آب الماضي وزير المالية هوشيار زيباري (القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني) وصوت على عدم القناعة بأجوبته وهي خطوة قد تمهد لاقالته قريباً.

وتسبب الاستجواب في حدوث مشادات كلامية وتضارب بالأيدي بين المؤيدين والمعارضين للاستجواب داخل جلسة البرلمان، في ما عده حزب بارزاني بانه استهداف سياسي.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here