كنوز ميديا/متابعة- أعلنت تركيا عن تقديمها مقترح الى العراق بوضع إيرادات صادرات النفط من اقليم كردستان في حساب خاص ببنك تركي مملوك للدولة ثم توزيعها بين حكومة الإقليم والحكومة المركزية في بغداد.

ويعد هذا الاقتراح هو الثاني بعد ان قدمت الولايات المتحدة الامريكية صيغة مشابه في توزيع عائدات النفط بين بغداد وأربيل حيث كشفت صحيفة راديكال التركية نقلا عن مصادر في ادارة الطاقة التركية ان “انقرة تدرس صيغة امريكية تتعلق بمبيعات النفط والغاز العراقي ومنها المصدر الى تركيا من اقليم كردستان وتنص الصيغة الى تجميع الواردات المالية للصادرات النفطية في امريكا التي بدورها ستوزع حصصا مالية بين بغداد وأربيل وفق الدستور العراقي”.

ويدور خلاف بين بغداد وأربيل حول توزيع ايرادات النفط واثار تقارب تركيا المستمر الى الاكراد غضب الحكومة المركزية التي تقول انها صاحبة السلطة الوحيدة في ادارة النفط العراقي وان تعاقدات الاقليم مع شركات النفط الاجنبية ونيتها تصدير النفط الى الخارج مخالف للدستور.

وقال وزير الطاقة التركي تانر يلدز “نحاول إيجاد طريقة نعتقد أنها ستزيل مخاوف الحكومة المركزية العراقية وحتى الآن لم تستطع حكومة كردستان والحكومة المركزية الاتفاق على النظام الذي يرغبان فيه”.

واضاف ان “توزيع الايرادات سيتولاه العراق ونحن سنقوم فقط بالاحتفاظ بتلك الودائع في بنك تركي تابع للدولة”.

وأشار يلدز الى “انه ناقش الاقتراح مع نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني اثناء مشاركتهما في منتدى اقتصادي اقيم في كوريا الجنوبية الشهر الماضي لكننا لم يتم التوصل الي صيغة نهائية”.

وكشف وزير الطاقة التركي الى ان “انقرة تجري محادثات مع حكومة اقليم كردستان بشان عمليات مشتركة للاستكشاف في 13 منطقة للنفط والغاز”.

قالت صحيفة راديكال التركية نقلا عن مصادر في ادارة الطاقة التركية ان “انقرة تدرس صيغة امريكية تتعلق بمبيعات النفط والغاز العراقي ومنها المصدر الى تركيا من اقليم كردستان وتنص الصيغة الى تجميع الواردات المالية للصادرات النفطية في امريكا التي بدورها ستوزع حصصا مالية بين بغداد وأربيل وفق الدستور العراقي”.

وذكرت الصحيفة التركية ان “مسؤولي الطاقة في انقرة بدأوا بمناقشة المقترح الامريكي بجدية قبل زيارة رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، إلى ديار بكر التركية غدا السبت ، حيث يلتقي رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان وهو اللقاء الذي يحظى بأهمية بالغة لأنه سيكون اللقاء الحاسم في قضية تصدير نفط كردستان إلى الأسواق العالمية عبر تركيا”.

وتابعت الصحيفة ان “أمريكا طرحت صيغتها الجديدة بهدف التوصل لحل النزاع القائم بين الحكومة المركزية فى بغداد وإدارة إقليم كردستان، بشأن توزيع حصص واردات النفط والغاز عن طريقها بدلا من بغداد وبالتالي سيتم تسليم حصة 17% إلى كردستان وحصة 83% إلى الحكومة المركزية في بغداد، وفقا للدستور العراقي”.

وبينت صحيفة راديكال التركية ان “الصيغة الجديدة تتضمن إزالة العقبات التقنية أمام إنشاء خطي أنابيب النفط بين تركيا اقليم كردستان، وفي هذا الإطار سيتم نقل 400 ألف برميل يوميا كمرحلة أولى من الخط الجديد الذي سيتحد مع خط أنبوب كركوك – يمورتاليك وبالتالي رفع طاقته لاحقا إلى مليون برميل يوميا”.

ومن المقرر ان يقوم رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني اليوم السبت زيارة رسمية الى مدينة ديار بكر التركية ذات الغالبية الكردية للقاء رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الذي سيزور المنطقة المذكورة للاعلان عن عدة اصلاحات تخص الاكراد في تركيا والبالغ عددهم اكثر من 15 مليون نسمة.

وشهدت العلاقة بين اقليم كردستان وتركيا تطورا لافتا خلال الاشهر القليلة الماضية وتبادلا لزيارات المسؤولين تتوجت بتوقيع اتفاق شامل بشأن الطاقة، مهم ومثير للجدل مع بغداد، يشمل تراخيص النفط والغاز الطبيعي، وإقامة خط أنابيب لنقلهما من كردستان إلى تركيا.

وعدت صحيفة [واشنطن بوست] الأمريكية إن “إقليم كردستان يتطلع إلى تحقيق حلم الاستقلال الذي طال انتظاره بمساعدة تركيا، وسط مخاوف بغداد والادارة الامريكية من حدوث صراع قومي في العراق بسبب طموحات اربيل”.(ARS)

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here