بغداد / كنوز ميديا – طالب عضو في لحنة الامن البرلمانية القوات الامنية باتخاذ خطوات جادة وقوية لمواجهة التحرك الذي تقوم به العناصر الارهابية في العراق، كاشفا عن وجود مسؤولين امنيين يسهلون عمليات التهريب التي تحدث في المناطق الحدودية مع سوريا والتي يستخدمها الارهابيون نقل عناصرهم واحتياجاتهم مابين البلدين”.
وقال عضو اللجنة حاكم الزاملي: ان”هناك عمل دؤوب وواضح للارهابيين والمجرمين والخلايا النائمة في محافظات صلاح الدين والانبار ونينوى “.
واوضح الزاملي ان”هؤلاء الارهابيين يقومون باستهداف العناصر الامنية في تلك المحافظات ومراكز الشرطة وقوات الجيش والشرطة التي يشعرون انها ضعيفة وايضا استهداف منازلهم “.
واكد ان “هذا العمل منظم ويهدف لزرع الرعب والخوف واجبار المنتسبين على ترك العمل في الجيش والشرطة”موضحا انه”يتحتاج الى وقفة واضحة وان تؤمن المناطق وخاصة الصحراوية التي يوجد فيها عناصر الجيش الحر وجبهة النصرة”.
وبين الزاملي ان” الحدود مفتوحة وتنشط فيها عمليات التهريب وهناك غفلة من القوات الامنية حيث ان بعض الضباط والمسؤلين الامنيين في تلك المناطق يشتركون بعمليات التهريب للحصول على الاموال”، مطالبا بـ “تدارك هذا الامر بسرعة”.
يذكر ان عدة مناطق في الانبار التي تجاور الحدود السورية تشهد في الاونة الاخيرة وضعا امنيا متوترا نتيجة انتشار العناصر الارهابية في المنطقة مما ادى الى قيام القوات الامنية بعمليات امنية لفرض القانون فيها.
وصعد تنيظ القاعدة الارهابي من نشاطته في الاونة الاخيرة في عدة محافظات وخاصة الشمالية ، حيث بدأ باستهداف العناصر الامنية والمراكز والمؤسسات الحكومية اضافة الى المدنيين العزل. انتهى 99

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here