كنوز ميديا

اتهم خطيب جمعة النجف صدر الدين القبانجي، الجمعة، الولايات المتحدة الاميركية بتوفير الغطاء للمقاتلين الاجانب في سوريا، مؤكداً أن ما يجري في سوريا ليس هدفه التغيير السياسي، فيما اعتبر أن مشروع تحويل الاقضية الى محافظات حق مشروع لكنه يحتاج الى دراسة.

وقال القبانجي خلال خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في الحسينية الفاطمية وتابعتها كنوز ميديا إن “احدى التقارير الاميركية تحدثت عن وجود 7000 مقاتل اجنبي سوريا بحجة تغيير النظام السياسي هناك”، مشيراً إلى أن “اولئك يقومون بنبش القبور وسبي النساء وأكل الاكباد بغطاء اميركي”.

وأضاف أن “الادارة الاميركية التي تعتبر قتال اعداد قليلة من العراقيين في سوريا للدفاع عن مرقد السيدة زينب تدخلاً في الشأن السوري، تقوم في ذات الوقت بتوفر الغطاء لهذا العدد الكبير من المسلحين الاجانب”، معتبراً أن “ذلك يعد نفاقاً وكيلاً بمكيالين”.

وكان نائب مساعد وزير الخارجية الاميركي لشؤون الشرق الأدنى بريت ماكجيرك طالب في (10 كانون الثاني الحالي) الحكومة العراقية بحث الشباب لعدم الذهاب الى سوريا والقتال في هذا البلد.

من جانب آخر، أكد القبانجي أن “مشروع تحويل الاقضية الى محافظات حق مشروع لكنه يحتاج الى دراسة وقوانين كي لا تتحول الى فوضى”، داعياً مجلسي الوزراء والنواب الى “التنظير له وتحديد اولويات المرحلة الحالية”.

وأكد القبانجي وهو قيادي بالمجلس الاعلى الاسلامي “استحقاق المحافظات المنتجة للنفط منحها خمسة دولارات عن كل برميل”، مبيناً انها “تتحمل ضريبة التلوث البيئي ويجب ان تكون هذه المحافظات الاولى في التمدن والعمران”.

يذكر أن مجلس الوزراء وافق، في (28 كانون الثاني 2014)، على تعديل مبلغ البترودولار الى خمسة دولارات، فيما وجه باستخدام إيرادات المنافذ الحدودية للمحافظات غير المشمولة بالبترودولار في نفقاتها الضرورية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here