كنوز ميديا

فشل القيادي في حزب الدعوة حسن السنيد بجمع مؤيدين له لإزاحة السيد  نوري المالكي من منصب الامانة العامة لحزب الدعوة الاسلامية
وقال مصدر مقرب من السنيد رفض الكشف عن اسمه كان يتحدث لمقربين منه ان السنيد يشعر بخطورة بقاء المالكي في مناصبه الثلاثة  الاول رئاسة ائتلاف دولة القانون والثاني الامانة العامة لحزب الدعوة الاسلامية والثالث رئاسة مجلس الوزراء

 وبين المصدر ان السنيد اراد ان يجمع مؤيدين بتغيير المالكي حفاظاً على المكتسبات الحكومية للحزب والتي ابرزها رئاسة الوزراء

واضاف المصدر ان حزب الدعوة الاسلامية  المقر العام انقسم الى ثلاث فرق الاول مؤيد للسنيد في مسعاه وهم من اعضاء حزب الدعوة في محافظة الناصرية والمحافظات الجنوبية عموماً والاخر معارض للسنيد نفسه ولكنه مؤيد لفكرة التغيير  وهم مجموعة  بغداد مشيرا الى ان الفريق الثالث هم مؤيدو السيد المالكي

ويرى مراقبون ان الامر يبدوا ذو مصداقية حيث إن موقع أوان الالكتروني التابع لدولة القانون سبق أن هاجم قبل أيام حسن السنيد هجوماً شديدا بمقال ..بعنوان ( حسن السنيد: شاعر يرتدي بزة جنرال.. ولكن يكفيه “أنه جواد جميل” ) وهو ما يدعم فول المصدر

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here