وقع ريال مدريد في جدول مضغوط للغاية خلال مطلع شهري فبراير ومارس المقبلين في إطار صراعه على ثلاث جبهات حتى الآن في الموسم الحالي.

ويتوجه ريال مدريد لخوض مباراة قمة تعتبر من أصعب المواجهات في الدوري الاسباني ضد أتلتيك بيلباو في معقله سان ماميس الأحد المقبل (2 فبراير).

وسيكون ريال مدريد بحاجة لجميع العناصر الجاهزة حتى يحقق الفوز على أبناء الباسك في ملعب تتحفز جماهيره وتثور كلما رأي النادي الملكي يزورها.

وأسفرت نتائج مسابقة كأس ملك إسبانيا عن مواجهة نارية بين ريال مدريد وأتلتيكو مدريد في ملعب فيسنتي كالديرون بنصف نهائي المسابقة الأربعاء المقبل (5 فبراير).

وسيستقبل ريال مدريد خصمه فياريال أحد اندية القمة في الدوري الاسباني الموسم الحالي بعد ثلاث أيام فقط (8 فبراير) من مواجهة أتلتيكو مدريد متصدر ترتيب الدوري في مسابقة كأس الملك.

وتنتظر ريال مدريد مواجهة أخرى من العيار الثقيل ضد اتلتيكو مدريد في البرنابيو بإياب كأس الملك (12 فبراير)، وهذا كله قبيل مواجهة شالكه 04 في دوري أبطال أوروبا في السادس والعشرين من فبراير.

وسيتعرض ريال مدريد لظرف مشابه في بداية شهر مارس حيث سيخوض مباراة قمة مرتقبة ضد أتلتيكو مدريد في معقله فيسنتي كالديرون (1 مارس) بعد ثلاث أيام فقط من مواجهة شالكه في دوري أبطال اوروبا.

كما سيستقبل خصمه وغريمه برشلونة في قمة مواجهات الإياب من الدوري الاسباني (21 مارس) بعد مواجهة شالكه في إياب دور الستة عشر من دوري أبطال أوروبا في 18 مارس المقبل.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here