كنوز ميديا / ديالى – اعلنت قوات الصحوة في محافظة ديالى مشاركة 16 الف مقاتل لفرض الأمن في عموم المحافظة، بعد تطوع اربعة آﻻف مقاتل من العشائر للمشاركة في الحرب على “داعش” ونشرت القوات الأمنية 6 آﻻف من عناصرها قرب المؤسسات الحكومية والأمنية للحيلولة دون اقتحامها.

وأكد رئيس مجلس المحافظة مثنى التميمي في تصريح  ان “مساعي بعضهم لإشعال فتنة طائفية بمساعدة التنظيمات المتطرفة لن تتحقق نظراً لإدراك العشائر وسكان ديالى خطورة ادخال المحافظة بمشروع خارجي يهدف الى اثارة حرب اهلية في ديالى وبقية المحافظات”.

ودعا سكان مدينة الفلوجة الى “انقاذ المدينة من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام وأن يهبوا هبة رجل واحد لطردهم من الفلوجة”.

الى ذلك اكد القيادي في قوات الصحوة ابو الفوز العراقي انضمام 4 آﻻف مقاتل جديد الى صفوف الصحوة.

وقال ان “16 الف مقاتل انتشروا الى جانب القوات الحكومية في عموم ديالى لفرض الأمن والاستعداد لأي مواجهة او معارك مفترضة مع داعش”.

من جهته طالب الشيخ عبد الكريم الدليمي الحكومة بتوفير الدعم اللوجستي لأبناء العشائر ووضع خطة امنية بالتعاون مع القيادات المختصة لمواجهة اي تهديدات متوقعة من “داعش”.

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here