للسعودية دور معروف في تدمير العراق ككل لكن وضعت هذا العنوان لاثبت بالوقائع االمنظوره كذب ادعاء السعودية من ان معاداتها للتغير الحاصل في العراق ينبع من نصرتها لسنة العراق المهمشين كما تقول
الحكومة السعوديه تعلم ان دورها ومكانتها مبني على تصديرها لاكثر من عشرة ملايين برميل بترول يوميا وانها بسيف البترول تستطيع شراء الدول والشعوب واسكات الغرب عن مطالبتها باي تغيير في هيكل نظامها المتخلف والخارج عن العصر، وتعلم السعودية ان المنافس والذي ينافسها في هذا الدور ويسرق سيفها البترولي هو العراق فالعراق لديه احتياطات من البترول يمكنه ان يتقدم على السعودية ويسحب منها هذا السيف الذي تهيمن به على العالم، ولهذا عملت السعودية بكل ماتستطيع لاشغال العراق بالحروب والتخلف على مدى خمسين عاما، والامر الاخر ترسخت لها قناعه ان بقاء نظامها المتخلف قائم على التحالف مع الغرب علنا وارضاء الصهاينة سرا
ففي الخمسينات من القرن الماضي تحالفت السعودية مع شاه ايران الشيعي والذي كان يعتبر شرطي امريكا واسرائيل تحالفت السعوديه معه ضد صدام السني ونظام البعث وكان العراق يبث من بغداد ويوجه الاذاعات التي تهاجم ال سعود ولم يخرج فقهائها من كيسهم الفقي ان صدام والبعث سنيان وايران شيعيه بل عده مشايخ الوهابية بانه كافر خارج من الملة عندما غزى الكويت ثم اعتبره فقهاء الوهابية بانه مات شهيدا وهو لم يتخلى عن فكر البعث حتى هلاكه
،وعندما قامت الثورة الاسلاميه بقيادة الخميني والذي اطاح بعميل امريكا وحول سفارة اسرائيل في طهران الى سفارة لفلسطين وقال ان اسرائيل غدة سرطانيه يجب ان تزول هنا تحالفت مع صدام المتهور ودفعته من خلال الاغراءات المالية الى التورط في كارثة الحرب العراقية الايرانيه والتسبب في مقتل مليون عراقي وخسارة بلغت 500 مليار دولار والتي لو زرعت على الشعب العراقي في حينها لاستطاع كل عراقي ان يبني بيتا مساحته 600 متر طابوقه من ذهب كما قلت مجل الايكنومست الاقتصاديه، وما ان خرج صدام ولم يهزم وبجيش جرار وقام بتكوين الحلف الرباعي مع اليمن ومصر والاردن قلبت له السعودية ظهر المجن وقامت هي وحليفتها الكويت باستخدام سلاحهم البترولي وزيادة الانتاج للدرجة الذي وصل فيه سعر برميل البترول الى سبعة دولارات مما جعل صدام يعلم بان هؤلاء استخدموا العراق ككيس رمل في وجه الثورة الاسلاميه وقال ان حربه مع ايران كانت خطأ وقام بغزو الكويت فقامت السعودية وعلى الفور باستدعاء قوات الغرب الصلبيه ونزعت رداء التوحيد والعروبة والذي لبسته في دعمها لصدام في حربها لايران ثم تسببت السعودية في تدمير شعب العراق وارجاع العراق الى عصر ماقبل الصناعة ثم اسهمت السعودية في الحصار والذي فرض على العراق لما يزيد على 12 عام ومن ثم مقتل مليون ونصف المليون ظفل من اطفال السنة والشيعة في العراق نتيجة نقص الدواء والغذاء ولم تذرف السعودية الدموع على اطفال السنة وكما تفعل اليوم زورا وتضليلا، وعندما اسهمت هي وبقية دول الخليج في اسقاط صدام وشاهد الناس جميعا القوات الامريكيه وهي تدك فلول صدام من الاراضي السعودية والخليجيه ظنا منها من ان امريكا ستقيم في العراق نظام امريكي مساند للسعودية واسرائيل ولكن ما ان جاءت الانتخابات بنظام لايعادي ايران وفيه دور مهم للاغلبيه الشيعيه ،منفتح على الغرب تيقنت السعودية ان العراق فيما لو استقر فانه حتما سيسحب منها بساطها السياسي والبترولي خاصة بعد ان بينت بعض الدراسات ان الاحتياطات السعودية البترولية غير صحيحه وان العراق سيصبح المصدر الاول في عقد من السنين قامت السعودية على الفور باستدعاء اهل المغامرات من فلول البعث وممن فقدوا السلطه ، واثارت الطائفية وفتحت القنوات الفضائية والعديد من وسائل الاعلام والتي تعمل على مدار الساعة على شيطنة الشيعة والتحذير من خطرهم وانفقت الملايين لدعم شيوخ الفتنه في العراق وخارج العراق ثم جهزت هي ودويلات الخليج فلول البعث بالرجال والاسلحة والاموال والسيارات المفخخة والانتحاريين والذين ابادوا مايزيد على مليون عراقي واشغال العراق وتدمير اقتصاده وكل ذلك فعلته بحجة نصرة اهل السنة بينما هي تحرق العراق وتدمر اهل السنة قبل الشيعة وتدفعهم للانتحار وتتسبب في تهجيرهم وتشريدهم وتدمير انفسهم ومناطقهم قبل غيرهم
والسؤال المهم والموجه لسنة العراق هلا سالوا انفسهم ماذا جنوا من كل هذه الحروب والمغامرات غير القتل والفقر وهل السعودية التي تدعي نصرتهم بحجة نصرة السنة هي صادقة وهم يرون السعودية كيف دمرت سنة سوريا وجعلتهم يعيشون بعد العز ذلا وتشردا في الملاجئ ثم ياتي شيوخ السعودية ليشتروا بنات السوريين بارخص الاثمان ولماذا لاتقوم السعوديه بالاستقبال السوريين في ارضيها اسوة باكثر من ثلاثيين مليون من الغربيين والكوريين والهنود وحتى من لايعرفون اي دين؟ ماذا فعلت لسنة فلسطين الذين يغتصب الصهاينة ارضهم وعرضهم على مدى سبعين عاما؟ وهل نصرت سنة بورما الذين يذبحون ذبح النعاج من قبل البوذيين؟ ام ان السنيه هو رداء لبسته السعودية من اجل تدمير العراق بشيعته وسنته وكما لبست من قبل رداء العروبه عندما اشركت العراقيين في ماتم حرب الثمان سنوات بين العراق وايران والى متى يبقى العراق ملعب لهؤلاء البدو المتخلفين يدفعونه من حرب الى احتراب بينما هم حولوا صحاريهم الى جنان؟؟؟؟؟؟؟

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here