كنوز ميديا / بغداد – نفى المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء نوري المالكي، الاربعاء، وجود وساطة او حوارات مع الارهابيين من القاعدة و”داعش” والذين ارتكبوا ابشع الجرائم بحق الشعب العراقي.

وقال علي الموسوي في تصريح اليوم إنه “لا صحة اطلاقا لما تردده بعض وسائل الاعلام المعروفة بانتمائاتها المشبوهة عن وجود وساطة او حوارات مع الارهابيين من القاعدة وداعش وامثالهما الذين ارتكبوا ابشع الجرائم بحق الشعب العراقي في كل مكان وآخرها ما يرتكبونه الان في الرمادي والفلوجة وغيرهما”.

وتناقلت بعض وسائل الاعلام، خلال اليومين الماضيين، تقارير صحفية تشير الى وجود حوارات من خلال بعض الوساطات مع قيادات تنظيم “داعش” لحل الازمة القائمة في الانبار .

وأعرب رئيس الوزراء نوري المالكي، في 13 كانون الثاني 2014، عن رفضه الدعوات المطالبة بتغليب الحوار بشأن العمليات العسكرية في الأنبار، مؤكداً أن ساحات الاعتصام في المحافظة كانت تمثل محطة لتنظيم القاعدة والجماعات المسلحة.

يذكر أن” محافظة الأنبار تشهد عملية عسكرية واسعة بدأت في (21 كانون الأول 2013)، في صحراء الأنبار شاركت بها قطعات عسكرية قتالية وقوات الشرطة بإسناد جوي، ثم انتقلت العمليات إلى داخل المحافظة التي شهدت اعتقال النائب البارز عن المحافظة أحمد العلواني أكبر الداعمين لساحات الاعتصام بالمحافظة، والذي تم اعتقاله بعد اشتباكات مع عناصر حمايته راح ضحيتها عدد من القتلى والجرحى بينهم شقيق العلواني، من ثم تم فض ساحات الاعتصام، بالاتفاق مع العشائر والحكومة المحلية، بعد اشتباكات بمناطق متفرقة بالمحافظة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here