كنوز ميديا – متابعة /

 

أكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، الاربعاء، أنه لم يعد هناك متسع لدخول الفلوجة وحسم الامر فيها، مشيرا إلى أن هناك خسائر ستقع في هذه المعارك “لكننا مضطرون لذلك”. وقال المالكي في كلمته الاسبوعية واطلعت “كنوز ميديا “، عليها ان “بقاء الوضع كما هو عليه من اعلان ما يسمى بدولة العراق الاسلامية في الفلوجة وطرد اهلها الشرفاء وإهانة كرامة الناس والاعتداء على الحرمات، يجعلنا نفكر اولا بانقاذ اهل الفلوجة”، مبينا انه “لم يعد هناك متسعا كثيرا من الوقت لكي ندخل الفلوجة ونحسم الامر الموجود فيها”.

واضاف المالكي ان “بقاء هؤلاء في سيطرتهم على الفلوجة والكرمة سيستخدموها منطلقات لضرب كربلاء والنجف وبغداد وصلاح الدين ونينوى”، مشيرا الى ان “القضية اصبحت معقدة بعد ان دخل هؤلاء بيوت الناس وهجروا اهلها”.

واكد المالكي ان “الجيش حينما يدخل لمدينة ما يتحصن فيها الارهاب لا بد وان تقع خسائر”، لافتا الى “اننا نعلم بوقوع خسائر ولكننا مضطرون لها مع حرصنا الشديد على الا تقع”.

ودعا المالكي عشائر وابناء الفلوجة “الذين غادروها الى التجمع والتنظيم وتشكيل جيش واسناد الشرطة للعودة الى هذه المدينة وطرد الارهاب الموجود فيها والقضاء عليه”، موضحا ان “ذلك سيعيد المواطنين الى منازلهم بدلا من تحولهم الى نازحين يحتاجون الى رعاية واسناد”.

وطالب المالكي الشركاء في العملية السياسية والعراق بـ”وضع جميع الخلافات على جنب والتوحد لمحاربة القاعدة”، مبينا انه “لا احد يفكر انه يستطيع العبور عبر جسر القاعدة والإرهاب لغرض الوصول الى أي موقع من مواقع المسؤولية مستقبلا”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here