يستضيف توتنهام مانشستر سيتي اليوم الأربعاء في ختام المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

وسيتمكن فريق المدرب مانويل بيلغريني من اعتلاء الصدارة بفارق نقطة عن آرسنال، لكن مهمته لن تكون سهلة أمام توتنهام الذي يحقق نتائج باهرة مع مدربه الجديد تيم شيروود.

وسيكون توتنهام العدو الأزلي لآرسنال مجبراً على الدفاع عن صدارة غريمه إضافة إلى أنه يطمح إلى الاقتراب أكثر من المقدمة، فهو يملك في رصيده 43 نقطة وفي حالة الفوز سيقلص الفارق مع المتصدر إلى 6 نقاط فقط.

مانشستر سيتي أقوى خط هجوم في أوروبا هذا العام إلى حد الآن، يتمتع بمجموعة من النجوم الذين بإمكانهم العودة بنتيجة الفوز إلى ملعب الاتحاد، فنيغريدو ودزيكو والعائد من الإصابة أغويرو يتسابقون على تسجيل الأهداف، إضافة إلى تمتع الفريق

بخط وسط ميدان يعد الأفضل في أوروبا مع وجود الإيفواري يايا توري والإسباني ديفيد سيلفا، لكن بطل 2012 سيكون منقوصاً من النجم الفرنسي سمير نصري المصاب.

في مباراة الذهاب اكتسح مانشستر سيتي ضيفه اللندني بسداسية تاريخية عندما كان البرتغالي بواش يشرف على توتنهام آنذاك، لكن الموازين تغيرت وملامح “سبيرز” تغيرت منذ قدوم شيروود الذي حقق نتائج ملفتة مع الفريق وأعاد بعض الأسماء التي

كانت من المغضوب عليهم في عهد بواش وأبرز هذه الأسماء التوغولي إيمانويل أديبايور الذي بات الحل الأول للفريق في الخط الأمامي.

تشلسي للتساوي مع آرسنال

بدوره يأمل تشلسي بقيادة الداهية جوزيه مورينيو في اللحاق بآرسنال والوصول إلى النقطة 52 عندما يستضيف وست هام المتعثر في المراحل الأخيرة.

ويملك تشلسي كل الوسائل لتحقيق الفوز إذ يمر الفريق بمرحلة استقرار في النتائج ويحقق انتصارات متتالية آخرها ثلاثيته في شباك مانشستر يونايتد الأسبوع الماضي، ومن المؤكد أن المدرب جوزيه مورينيو مستمتع بما يقدمه فريقه إلى حد الآن خاصة

مع عودة الحس التهديفي للمهاجم الكاميروني صامويل إيتو.

من جهته ينزل ويست هام مباراة “ستامفورد بريدج” وهو في المركز الثامن عشر برصيد 18 نقطة، وفي حالة تعرضه للخسارة سيكون مهدداً بالتراجع أكثر على سلم الترتيب.

ويلعب أستون فيلا مع ويست بروميتش ألبيون في مباراة الابتعاد عن منطقة الهبوط فالأول يملك في رصيده 24 نقطة بفارق 6 نقاط فقط عن ويست هام الثامن عشر، أما الثاني فيملك 22 نقطة والخسارة ستعقد وضعيته.

ويستضيف سندرلاند ستوك سيتي تحت شعار الفوز لكلا الفريقين إذ إن الخطأ سيجعل وضعية الفريق الخاسر أكثر تعقيداً خاصة بالنسبة لسندرلاند قبل الأخير.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here