كنوز ميديا – متابعة /

 

 

انتقد الداعية السلفي التكفيري السوري عدنان العرعور بشدة الاعلامي السعودي داوود الشريان الذي قال أنه وأولاده يتاجرون باسم الجهاد في سوريا من أراضي المملكة. وقال العرعور في تغريدة له على صفحته في (تويتر): “حين ترى مفترياً يتحرش بالعلماء والدعاة ، فاعلم أنه يريد أن يرفع خِسَّته ، أو يُشهر نفسه ، أو يُنفذ أمر غيره ، فليس له دواء إلا القضاء.

وكان الشريان شن هجوما حادا على العرعور، مؤكداً أنه وأولاده يتاجرون باسم الجهاد في سوريا من أراضي المملكة فيما الشباب السعودي يغادرون إليها ويقتلون هناك ، واصفاً “الجهاد في سوريا” بأكذوبة.

وقال الشريان في تغريدات متتابعة امس الاول الأحد عبر حسابه الرسمي بموقع تويتر: “عدنان العرعور وأولاده يتاجرون ويجمعون التبرعات باسم الجهاد في سوريا وينامون في بيوت وثيرة، وشبابنا يموت في صراع الجماعات”، متسائلا: “لماذا لا يذهب عدنان العرعور وأولاده إلى سوريا ويمارسون نشاطهم هناك؟ ومن سمح للعرعور أن يلعب دوره على أرضنا؟”.

وأورد الشريان فتوى نسبها للشيخ صالح الفوزان عضو هيئة كبار العلماء قال خلالها: “ما يحدث في سوريا فتنة، ويجب ألا يدخل الإنسان فيها بل يبتعد عنها ويدعو للمسلمين بالنصر والفرج ويكثر من الدعاء”، مطالبا العرعور بالاعتذار وبعده الصمت أو الرحيل.

واختتم الشريان تغريداته بوصف “الجهاد في سوريا” بالكذبة التي كان العرعور أبرز من روّج لها، داعياً إياه “إن كان هو وأمثاله يؤمنون بأن هناك جهاداً حقيقياً في سوريا بأن يرسل إليه أولاده أولاً”.

وقال طفشان احد المغردين في تويتر ” ما يثير الدهشة هو هجوم الشريان على العرعور وهو يعمل تحت مظلة ال سعود ! هل احترقت ورقة العرعور عند النظام السعودي؟.

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here