كنوز ميديا – دولية /

نشر الارهابي اللبناني المرتبط بتنظيم القاعدة وأحد أركان جماعة “جبهة النصرة” في طرابلس شادي المولوي “بوست” له على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” تحوي على وداع مؤثر، اعتبره البعض انه أسلوب يقوم به منفذو التفجيرات قبل تنفيذ عملياتهم. وتخوّف هؤلاء من هجوم إرهابي جديد يستهدف المدنيين ويكون بطله هذه المرّة “شادي المولوي”، مستندين بذلك إلى مـا دوّنه، خصوصاً وانّ هذا الاسلوب قد رُصد على صفحات عدد من “الانتحاريين” قبل تفجير أنفسهم بفترات متفاوتة.

ناشطون علّقوا على ما دوّنه المولوي على صفحته، حيث هاجموه بشدة ووصفوه بالارهابي.

إحدى الناشطات قالت لـ “المولوي” على صفحته: “إن كنت تريد حوريات، فإذهب إلى ” night club” بدلا من قتل الابرياء.

بدوره سخر المولوي بـ “بوست” نشره من ما يجري واصفاً ما قاله بأنه “أنشدوة”! قائلاً: “اناشيدنا حق لنا نسمعها و نكتبها و نرددها يا اصحاب النفوس النتنة” على حد تعبيره.

 

يذكر أن مفوض الحكومة  لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر ادعى على 10 أشخاص  بينهم شادي المولوي بجرم الإنتماء الى جبهة النصرة الإرهابية. وقالت صحيفة “النشرة اللبنانية أن المولوي ينشط علناً، كما نقلت الصحيفة عن مصادر طرابلسية مطلعة، أن المولوي يدير مكتباً لجبهة النصرة في طرابلس، كما أنه سبق له وأن قاد عملية قطع الطرقات في طرابلس إحتجاجاً على عدم كشف مصير أحد  عناصر مجموعة تلكلخ. مضيفة: “كل ذلك يحصل لأن المولوي يحظى بغطاء سياسي أكان من تيار المستقبل والمجموعات التكفيرية المتطرفة أو من قبل بعض المراجع الرسمية العليا في عاصمة الشمال”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here