ظهر في فضائية الارهاب الوهابي الجزيرة اجرى معه المقابلة الارهابي الوهابي احمد منصور حاول الارهابي الوهابي حارث الضاري ان يلعب مع الامريكان في تحريرهم للعراق من عبودية صدام نفس اللعبة التي لعبها اجداده مع الانكليز في تحريرهم للعراق في عام 1914 الا ان الظروف غير تلك الظروف صحيح انه حاول ان يخدع جواد الخالصي الشيعي ويضمه الى هيئة الارهاب الوهابي بعد ان اغراه بالمال ويصنع منه مرجعا دينيا على الشيعة كما انه حاول ان يستغل مقتدى بحجة محاربة الاحتلال فدفعوه الى احتلال النجف والقضاء على المرجعية الدينية الا ان موقف المرجعية الدينية خيب ظنونه وكشف عن حقيقته الطائفية الوهابية الحاقدة فعندما تقدمت الجيوش الامريكية الى الفلوجة فخرج في استقبالها مرحبا ومهللا وهو يقول اهلا بكم الارض ارضكم والاهل اهلكم بشرط ان لا يدخل معكم شيعيا ولا كرديا فسخر الامريكان من هذا الطلب وقالوا هذا هو المستحيل فالشيعة في عام 2003 غير الشيعة في عام 1914 وكذلك المرجعية الدينية غير المرجعية الدينية فعاد خائبا فاوعز الى الكلاب الوهابية من عناصر القاعدة التي ارسلت من قبل ال سعود لاعلان الحرب على العراقيين بحجة طرد الامريكان وبدأت مرحلة ذبح العراقيين وخاصة الشيعة ومن حولهم فالشيعة كفرة مجوس والكرد مرتدين والسنة متعاونين بين ال كفرة والمرتدين في هذه المقابلة حاول ان يصور الحرب الذي يشنها جيشنا ومعه ابناء الانبار الاحرار بانه حرب الشيعة ضد السنة وان هذا الجيش مليشيات ايرانية جيش طائفي رغم ان اغلبية ضباط هذا الجيش من ابناء السنة ابناء الانبار ضد الكلاب الوهابية المرسلة من قبل ال سعود والذين احتلوا الفلوجة وقرروا اقامة مشيخة تابعة لال سعود وقرروا منع ابناء الانبار من ارتداء العقال واخذوا يلقون القبض على النساء بحجة انهن لم يرتدين الحجاب فهناك المئات من بنات الانبار لا يعرف مصيرهن وقيل الكثير منهن ارسلن الى اسواق فتحها ال سعود لبيعهن على اساس انهن ملك يمين فاحتلوا بيوت ابناء الفلوجة واصبحوا هم الذين يتحكمون في هذه البيوت في الاموال في النساء في الرجال والويل لمن لا ينفذ اوامرهم مما ادى الى تشريد اغلبية العوائل خوفا على شبابهم من الذبح ونسائهم من الاغتصاب الكثير من هذه العوائل المهجرة طلبت من الجيش العراقي ان تقصف بيوتهم لقتل الارهابين الذين احتلوا بيوتهم ونهبوا اموالهم واثاثهم واعتبروها غنائم لهم واسروا الكثير من النساء واعتبروهن ملك يمين من حقه بيعهن ممارسة الجنس معهن لهذا نرى ال سعود فتحوا اسواق للنخاسة بهذا الشان الارهابي الوهابي الضاري يتجاهل كل ذلك ويقول ان ايران هي التي تقود الحرب ضد الشيعة في العراق وان عناصر القاعدة والنصرة وداعش المدعومة من قبل ال سعود هدفها تحرير وانقاذ الشيعة في العراق المساكين وقال سنحرر الشيعة في ايران ايضا وقال هذه وصية اوصانا بها الرب معاوية عندما قال لا تستقر اموركم الا اذا ذبحتم تسعة من كل عشرة من العراقيين الفرس المجوس واعتبر ابناء الانبار الاحرار الذين يقاتلون الكلاب والعقارب والافاعي المرسلة من قبل ال سعود كفرة عملاء للشيعة واعتبر تدخل جيشنا بدعوة ابناء الانبار ورغبتهم لانقاذ الانبار واهلها من الذبح والاغتصاب والتدمير جيشا فارسيا واتهمه بالكفر وامر بذبحهم جميعا لهذا دعا العوائل المحتلة للجزيرة والخليج وخاصة ال سعود وال ثاني وحذرهم من مغبة وحدة العراقيين وتعاون بعضهم بعض وخاصة بين ابناء كربلاء وابناء الانبار لا ن هذا يذكرنا بوحدة الانصار والمهاجرين التي كانت وبالا على دين الفئة الباغية وقادتها ال سفيان يعني اننا سائرون الى التلاشي والزوال لهذا اطلب منكم التدخل لانهاء هذه الحالة باي طريقة بما فيها تدخل درع الجزيرة الذي يقوده الصهاينة كما طلب منهم ارسال المزيد من الكلاب الوهابية من الافاعي والعقارب فنصف مليون كلب وهابي غير قادرة على ذبح واغتصاب احرار ابناء الانبار واكد ان هزيمة الكلاب الوهابية في الانبار انها بداية الهزيمة لكل العوائل المحتلة للخليج والجزيرة يعني نهاية وقبر دين سفيان وال سفيان وامتدادهم الوهابية وال سعود وانتصار دين محمد وال محمد واخيرا نقول للضاري كل احلامك تلاشت لا مكان لك في ارض العراق ولا لامثالك فالعراق للاحرار العاملين الصادقين فالعراق تحرر من العبودية والغى بيعة العبودية التي فرضها ربكم معاوية على العرب والمسلمين والتي يحاول ال سعود فرضها وذبح من يرفضها ومن يدعوا الى الغائها فرد العراقيون جميعا هيهات ذلك نحن قررنا الغاء العبودية والعبيد من الوجود والى الابد مهدي المولى

1 تعليقك

  1. فعندما تقدمت الجيوش الامريكية الى الفلوجة فخرج في استقبالها مرحبا ومهللا وهو يقول اهلا بكم الارض ارضكم والاهل اهلكم بشرط ان لا يدخل معكم شيعيا ولا كردي.

    ايها الكاتب ليس دفاعآ عن الشيخ حارث الضاري ولكن اذا كنت تحترم عقول الناس ولا تريد ان تكون كذابآ او من اهل الباطل كما يقول امير المؤمنين علي ابن ابي طالب عليه السلام في قوله المشهور ( الحق ان تقول اني رأيت والباطل ان تقول اني سمعت ) ، فانت كاذا وعلى الباطل ما لم تذكر لنا تاريخ هذه المقولة وفي اي جريدة او محطة تلفزيونية قالها واذكرك ان اول ضحايا ارهاب ميليشياتكم في عام 2003 هو شقيق الشيخ حارث الضاري عندما ذهب القتله الى بيته في حي الخظراء وقتلوه ولم يكن في ذللك الوقت تفجير سامراء كي نقول رد فعل منطقي كما وصف الفيلسوف الجعفري في هذيانه عندما كان رئيس وزراء العراق الفيدرالي وقال ردود الافعال الانتقامية على اهل السنة في بغداد شي طبيعي ومنطقي فاحترم عقولنا

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here