كنوز ميديا / بغداد – كشفت تقديرات، تقدمت بها لجنة حكومية، تعنى بتقدير الوضع الميداني المتعلق بانتخابات البرلمان في الثلاثين من نيسان المقبل، عن (استحالة) إجراء الانتخابات التشريعية في محافظتي الأنبار ونينوى في الموعد المذكور، بسبب مخاطر أمنية كبيرة.

وقال مصدر رفيع في وزارة الداخلية إن “اللجنة الخاصة بإدارة العملية الأمنية المتعلقة بانتخابات نيسان المقبل، أكدت استحالة إجراء الانتخابات في الأنبار ونينوى في الموعد المذكور”، مشيرا إلى أن “اللجنة ذكرت سلسلة من الأسباب التي تمنع إجراء الانتخابات، جميعها تتعلق بتحديات أمنية في هاتين المحافظتين”.

وأضاف، أن “المعلومات الاستخبارية تؤكد وجود مئات المسلحين في مناطق كبيرة من محافظتي الأنبار ونينوى حاليا، وسط غياب لأي دليل على إمكانية القضاء عليهم نهائيا قبل الانتخابات، من أجل تهيئة الظروف الملائمة لها”.

وتابع، أن “الوضع الأمني المتفجر في الأنبار، يهدد الانتخابات في العراق برمته، وليس في الأنبار”، موضحا أن “مراقبة التطورات الأمنية مستمرة، وحتى الآن يمكن القول إن لا انتخابات ستجرى في الثلاثين من نيسان المقبل بالأنبار والموصل”. لكنه استدرك بقوله، “إذا حدثت تطورات ميداينة متسارعة، وتحول الوضع الأمني السيء في الأنبار والموصل تحولا إيجابيا فيمكن الحديث في حينه عن اجراء الانتخابات”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here