كنوز ميديا / بغداد – اكد ائتلاف دولة القانون، اليوم الاثنين، أن تلويح رئاسة اقليم كردستان العراق باعلان استقلالهم عن العراق ليس بالجديد، فيما اشار الى ان هناك رفض دولي لانفصال الاقليم عن المركز.

وقال النائب عن الائتلاف محمد الصيهود إن “هذا الكلام ليس بالجديد وهم يلوحون به بين الحين والاخر، كما انه لا يعبر عن الاكراد ولا عن معظم الكتل السياسية الكردية التي تعترف بانتمائها للعراق”، مضيفاً أن “رئاسة الاقليم والعائلة الحاكمة في الاقليم تستخدم هذا الكلام لتحقيق مكاسب سياسية واقتصادية على حساب العراق وشعبه”.

واوضح الصيهود أن “انفصال الاقليم عن العراق لا يؤخذ بقرار اعتيادي وانما دولي خاصة ان الدول الاقليمية المجاورة ليس من مصلحتها انشاء دولة كردية بالعراق”، مشيراً الى أن “الاقليم سيخسر باعلانه دولة، لانهم يشاركون في المناصب السيادية والعامة بمؤسسات الدولة، وكذلك يحصلون على 17% من الموازنة المالية الاتحادية”.

وكانت حكومة إقليم كردستان العراق قد كشفت، امس الاحد، ان مشاركة رئيس الإقليم مسعود بارزاني في منتدى دافوس العالمي يمهد الطريق للاعتراف الدولي بكردستان كدولة مستقلة، فيما بينت ان الإقليم سيعلن خلال خمسة أعوام استقلاله عن حكومة بغداد.

وقال مستشار الموارد البشرية في حكومة إقليم كردستان علي حسين بلو في تصريح صحافي لوكالة “كرد نت” الرسمية، واطلعت عليه “المسلة”، إنه “خلال الخمسة سنوات المقبلة سيعلن إقليم كردستان الاستقلال عن حكومة بغداد، وستتخلص كردستان من كونها منطقة داخل العراق”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here