قائد الثورة يستقبل رئيسة كوريا الجنوبية
كنوز ميديا – متابعة
قال قائد الثورة الاسلامية لدى استقباله الاثنين رئيسة كوريا الجنوبية، ان العلاقات بين ايران وكوريا الجنوبية لا يجب ان تكون تابعة للحظر والا تخضع لنفوذ وممارسات اميركا المغرضة بل ان الاتصال بين البلدين يجب ان يكون مستمرا وثابتا وقويا وحميميا.
واشار قائد الثورة سماحة اية الله السيد علي خامنئي لدى استقباله مساء الاثنين رئيسة كوريا الجنوبية بارك غيون هي الى النظرة الايجابية للجمهورية الاسلامية الايرانية تجاه زيادة التعاون مع البلدان الاسيوية، معتبرا ان الاتصال والعلاقات المستمرة والثابتة بين ايران وكوريا الجنوبية مفيدة لكلا البلدين.

واكد ان التفاهمات والاتفاقات بين البلدين يجب ان تبرم بشكل بحيث لا تترك الاعراض الخارجية والعقوبات اثرا سلبيا عليها، لانه من غير اللائق ان تخضع العلاقات بين بلدان مثل ايران وكوريا الجنوبية لتاثير وارادة اميركا.

واعتبر سماحته التعاون وتبادل الخبرات في القطاعات العلمية والتكنولوجية والسياسية والاجتماعية والامنية المختلفة بانه يخدم البلدين، وقال اننا نميل في السياسة الخارجية بشكل اكبر نحو النظرة الي اسيا بسبب وجود القواسم الثقافية والتاريخية المشتركة وبناء على ذلك نرى ان امكانية التفاهم والاتفاق والتعاون مع هذه البلدان بما فيها كوريا الجنوبية التي تعد من البلدان المتقدمة في اسيا، هي اكثر.

واشار قائد الثورة الى المشاكل الامنية المهمة السائدة في المنطقة والعالم وقال انه ان لم يتم التصدي لخطر الارهاب والتدهور الامني بشكل صحيح وحقيقي فان علاجه سيكون اصعب في المستقبل ولن تكون اي دولة بمامن عن هذا الخطر.

واشار سماحته الى تقسيم الارهاب الي جيد وسيئ من قبل اميركا وقال ان اميركا تطلق شعار مكافحة الارهاب لكنها لا تتصدى له على ارض الواقع، في حين ان الارهاب وباي شكل كان هو سيئ وخطر على الشعوب وامن البلدان، لان التقدم المنشود لن يتحقق من دون توافر الامن.

وفيما يخص التعاون والاتفاقات بين البلدين اشار القائد الى مسالة الاولويات في التعاون الثنائي وقال ان ثمة امكانية لاجراء التعاون المفيد بين ايران وكوريا الجنوبية لكن اولوياتنا في التعاون لا تقتصر علي موضوع التجارة والتبادل التجاري بل يجب ابرام الاتفاقات التي تحتاجها ايران في مجال البنى التحتية والاقتصاد الكلي.

وراي سماحته ان عدم تاثر التفاهمات والاتفاقات بين البلدين بالاعراض الخارجية بانه احد الالزامات الاساسية في التعاون بين البلدين، مؤكدا ان العلاقات بين ايران وكوريا الجنوبية لا يجب ان تكون تابعة للحظر والا تخضع لنفوذ وممارسات امريكا المغرضة بل ان الاتصال بين البلدين يجب ان يكون مستمرا وثابتا وقويا وحميميا.

اما رئيسة كوريا الجنوبية بارك غيون هي فقد اعتبرت في اللقاء الذي حضره الرئيس روحاني، زيارتها الى ايران بانها تمثل فرصة سانحة وقيمة لتطوير العلاقات الثنائية وزيادة الثقة المتبادلة واضافت اننا سعينا في فترة الحظر مواصلة حضورنا في ايران قدر استطاعتنا.

واعتبرت الرئيسة غيون هي بان ايران بلد يحظي بالموارد الانسانية الفاعلة والمؤثرة وبالموقع الجغرافي الاستثنائي واعربت عن املها بمزيد من توسيع العلاقات بين البلدين في المستقبل لاسيما في القطاع الاقتصادي.

واشارت الى وجهات نظر قائد الثورة الاسلامية بخصوص التنمية الاقتصادية الايرانية وتاكيده على التنمية العلمية والاقتصادية والصناعية المبنية على الاكتفاء الذاتي، وقالت: اني على ثقة بان تاكيدكم على تطوير ونمو الاقتصاد الايراني، سيسجل مستقبلا جيدا للغاية لبلادكم، ونحن جاهزون لزيادة التعاون في شتى القطاعات بما فيها البيئة والعلوم والتكنولوجيا والاقتصاد.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here