مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون العربية والافريقية حسين امير عبداللهيان
كنوز ميديا – متابعة
أعرب مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون العربية والافريقية حسين امير عبداللهيان عن القلق من انتهاك الهدنة في سوريا من قبل الجماعات الارهابية المسلحة.
جاء ذلك خلال استقبال امير عبداللهيان للمدير العام في الخارجية الفرنسية كريستين ماسه، حيث بحث الجانبان بشان تطورات المنطقة ومنها الازمة في سوريا حسبما افادت وكالة أنباء “فارس”.
وقال مساعد الخارجية الايرانية، ان بعض اللاعبين سعوا وراء النهج العسكري ودعموا الارهابيين في هذا السياق للوصول الى اهدافهم، الا ان جمهورية ايران الاسلامية اكدت منذ البداية على الحل السياسي ودعمت بالتزامن مسيرة الاصلاحات في سوريا وارسال المساعدات الانسانية اليها.
واعرب امير عبداللهيان عن القلق من انتهاك الهدنة في سوريا من قبل الجماعات الارهابية، واكد ضرورة الادراك الصحيح من قبل المجتمع الدولي لتعريف الجماعات الارهابية في سوريا واضاف، رغم توافقات جنيف حول الهدنة في سوريا ولكن للاسف ان بعض الجماعات الارهابية باتخاذها نهجا معاديا قد بادرت الى انتهاك الهدنة في اجراء منسق ومنسجم ومخطط له مع “داعش” و”القاعدة”.
من جانبه اشار المدير العام في الخارجية الفرنسية خلال اللقاء الى ضرورة استئناف مفاوضات السلام حول سوريا وقال، ان لطهران وباريس بعض النقاط المشتركة حول سبل حل الازمة السورية.
واضاف كريستين ماسه، ثمة نقاط مشتركة لرؤية البلدين حول سوريا مثل مكافحة الارهاب ودعم المسيرة الديمقراطية في سوريا وان يحدد الشعب السوري مصير بلاده بنفسه.
ووصف مدير عام الخارجية الفرنسية، “داعش “و”النصرة” بالارهاب، وقال، ان فرنسا قد لحقت بها اضرار من هذه الجماعات الارهابية ولا نشك في كونها ارهابية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here