كنوز ميديا – متابعة
أكد النائب عن كتلة بدر حنين قدو ان التحالف الوطني يتحمل مسؤولية ما آلت اليه الامور في العراق مؤخرا.
وقال قدو في تصريح صحفي ان الخلافات والاختلافات في الرؤى بين اطراف التحالف الوطني كانت السبب في ما وصلت اليه العملية السياسية في البلد والتداعيات التي صاحبت ذلك من تظاهرات قام من خلالها المتظاهرون إلى المنطقة الخضراء واقتحام بناية مجلس النواب.
واضاف ان المصالح تحكم الكتل السياسية على حساب مصلحة العراق معتبرا ذلك مصيبة كبيرة وقعت فيها هذه الكتل.
وتابع انه لا مانع من تشكيل حكومة طوارئ تقوم بضبط الأمن والقضاء على الفوضى وابعاد المليشيات الكردية من محافظة كركوك وتحرير الاراضي العراقية من الإرهاب، بغض النظر من بقاء البرلمان من عدمه.
واستدرك بالقول ان العراق الان بحاجة إلى قيادة قوية وحازمة وشجاعة لها القدرة والقابلية في الحفاظ على كرامة الناس وكرامة اعضاء مجلس النواب، مشيرا إلى ان ما قام به المتظاهرون مؤخرا يعتبر فوضى حقيقية وكسر لهيبة الدولة، في وقت لم تتخذ الحكومة اي اجراء بهذا الخصوص لتثبت ان هناك دولة يحكمها القانون.
ويشهد الوضع السياسي العراقي تأزما بعد المطالبة بتغيير الكابينة الوزارية ومن ثم تحول الى تغيير الرئاسات الثلاث، ليتم استبدال خمسة وزراء فقط وتاجيل جلسة البرلمان التي كانت مخصصة لتغيير باقي الوزراء الى الاسبوع المقبل بسبب عدم اكتمال النصاب، ما دفع بمتظاهرين غاضبين الى اقتحام المنطقة الخضراء ومبنى البرلمان، والاعتصام بساحة الاحتفالات وسط العاصمة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here