بغداد / كنوز ميديا –

طالب عضو في لجنة الأمن والدفاع النيابية هوشيار عبدالله رئيس الوزراء حيدر العبادي ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري بإصدار توضيح فيما إذا كان هناك تنسيق مسبق بينهما لإدخال المتظاهرين الى مبنى مجلس النواب كما تداولته وسائل الإعلام وشبكات التواصل الإجتماعي .
وذكر هوشيار عبد الله في بيان له تلقت (كنوز ميديا) نسخة منه “إذا كانت هذه المعلومة صحيحة فهذه جريمة بحق الشعب العراقي وبحق ممثليه في السلطة التشريعية ، ويجب أن تتم محاسبة العبادي والجبوري “.
من جهة اخرى أبدى عبدالله استغرابه من ” موقف هيئة رئاسة مجلس النواب بعدم التقصي والتحقيق بشكل جيد عن النواب الذين تعرضوا لإعتداءات في لحظة اقتحام البرلمان ، فهناك شهود عيان كانوا متواجدين أثناء تعرضي وأفراد حمايتي الى هجوم من قبل مندسين ولكن للأسف لم يتطرق بيان هيئة الرئاسة الى هذه الحادثة، وهذا جزء من فشلها في الحفاظ على هيبة مجلس النواب ونوابه “.
وكان متظاهرون غاضبون اقتحموا المنطقة الخضراء السبت الماضي ودخلوا مبنى البرلمان فيما تعرض بعض أعضاء البرلمان بينهم نائب الرئيس ارام الشيخ محمد الى الضرب.
وأنسحب المتظاهرون الاحد من المنطقة الخضراء.
ووجه رئيس الوزراء حيدر العبادي وزير الداخلية بملاحقة العناصر التي اعتدت على القوات الامنية والمواطنين واعضاء مجلس النواب وقامت بتخريب الممتلكات العامة واحالتهم الى القضاء.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here