بغداد / كنوز ميديا –

قال رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام اكبر هاشمي رفسنجاني ان “الوهابية هي مصدر الجماعات الارهابية وان الشباب ينخرطون في صفوف الارهابيين بسبب يأسهم من المستقبل وبذريعة الانتقام من الاستعمار والاستبداد”.
وأشار رفسنجاني لدى استقباله امين عام حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين رمضان عبدالله شلح، اليوم الاثنين، الى ان “العالم الاسلامي يمر بأسوأ ظروفه التاريخية” مبينا ان “المسلمين وبسبب الاضطرابات السياسية قد غفلوا عن اهم قضية للمسلمين وهي المتمثلة بفلسطين وانشغلوا بقتل بعضهم البعض بدلا من الدفاع عن مبادئ فلسطين”.
وتطرق الى اوضاع المسلمين في العراق وسوريا واليمن وافغانستان والبحرين والسعودية وباكستان ومصر وتونس وقال لم تعش فلسطين مظلومية في العالم الاسلامي مثل ما هي عليه اليوم وهذا هو مطمح الصهاينة على الدوام.
واعتبر رفسنجاني نشوء الارهاب وانتشاره بانه افراز للخلافات القومية والطائفية في الدول الاسلامية وقال ان “الخوف من انتشار الممارسات الارهابية قد تفشى في العالم وان هذا الخوف في محله الى حد ما لان الارهاب سيضرب كافة انحاء العالم عاجلا ام آجلا”.
واشار الى تمدد انصار داعش الى اسيا الوسطى والقوقاز وحتى روسيا التي اعلنت وجود 700 الف شخص من انصار داعش على اراضيها وقال ليس من المستبعد ان تكون الحرب العالمية الثالثة من هذا النوع.
واعلن رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في ايران ان “الوهابية هي مصدر الجماعات الارهابية وان الشباب ينخرطون في صفوف الارهابيين بسبب يأسهم من المستقبل وبذريعة الانتقام من الاستعمار والاستبداد في الوقت الذي تشكل هذه الجماعات الضلع الثالث للمثلث المشؤوم”.
واعتبر نسيان قضايا فلسطين بانه واحد من افرازات النزاعات بين المسلمين وقال ان الكيان الصهيوني ومن خلال استغلال الظروف السيئة للمسلمين قد وجد الفرصة المناسبة لتمرير مخططاته التوسعية المشؤومة.
واشار الى الدفاع المبدئي للثورة الاسلامية عن فلسطين وحتمية تحقق الوعود الالهية وقال، سياتي اليوم الذي لن نجد فيه محتلا باسم الكيان الصهيوني في المنطقة.
واشاد بصمود الشعب الفلسطيني وجهاد وكفاح الفصائل الفلسطينية وقال ان النصر او الشهادة هما الحسنيان اللذان سيضمنان سعادة الدنيا والاخرة.
بدوره اشار شلح الى لقائه المرشيد الايراني وتصريحه بان الدفاع عن فلسطين هو دفاع عن الاسلام وقال انه وانطلاقا من ايديولوجية الجمهورية الاسلامية الايرانية فنحن ايضا نعتبر الدفاع عن ايران دفاعا عن الاسلام.
وتابع ان الدفاع عن النظام الاسلامي في ايران يعد واجبا كل مسلم وقال ان هذا النظام وجد لاول مرة في المجتمع الدولي في غفلة من الغرب.
واعتبر ان أيا من الدول العربية لا تدعم انتفاضة الشعب الفلسطيني وقال، اننا وفي هذه الظروف نرى بان الجمهورية الاسلامية الايرانية هي الدولة الوحيدة الداعمة للانتفاضة واسر الشهداء المظلومين.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here