متابعة / كنوز ميديا – 
أبحرت سفينة سياحية ترفيهية من ميناء ميامي الأمريكية إلى كوبا، في أول رحلة منذ أكثر من نصف قرن بعد انفراج العلاقات بين الولايات المتحدة وكوبا، وعلى متنها 700 مسافر، ومن المفترض أن تصل السفينة إلى العاصمة الكوبية هافانا محطتها الأولى اليوم.

وغادرت السفينة “أدونيا دو فاتوم” التابعة للمجموعة الأمريكية كارنيفال، وعلى متنها 700 راكب، ميامي معقل المهاجرين الكوبيين في الولايات المتحدة، عند الساعة 16,00 (20,00 ت غ). ويفترض أن تصل الإثنين إلى هافانا محطتها الأولى في جولة تستمر أسبوعا في كوبا.
وقررت شركة فاتوم تنظيم رحلتين مماثلتين شهريا بهدف تطوير المبادلات الثقافية بين البلدين في إطار التقارب بين عدوي الحرب الباردة الذي بدأ في 2014.

وفي مرفأ ميامي حيث استقبلت فرقة موسيقية كوبية المسافرين عند صعودهم إلى السفينة، صرح رئيس مجموعة كارنيفال الأمريكية أرنولد دونالد أن “دخول التاريخ والإعداد لمستقبل أفضل شرف كبير لأي شركة”.

وواجهت الشركة المنظمة للرحلات صعوبات إدارية إلى أن رفعت حكومة راوول كاسترو الأسبوع الماضي القيود الأخيرة على الرحلات البحرية للكوبيين المتوجهين من وإلى الولايات المتحدة.

وكانت “كارنيفال” رفضت أولا أي حجوزات لكوبيين أمريكيين نظرا للقيود التي فرضت في أجواء الحرب الباردة عندما كان النظام الكوبي يخشى وصول معادين لكاسترو. وأثارت هذه النقطة جدلا.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here