متابعة / كنوز ميديا –

توقعت منظمة الطاقة الدولية، ان تشهد الاسواق النفطية تعافياً في الاسعار في النصف الثاني من هذا العام 2016.
وقال المدير التنفيذي للمنظمة، فاتح بيرول لصحيفة التايمز البريطانية “في بيئة اقتصادية طبيعية سنرى اتجاه الأسعار إلى الصعود بدلا من النزول”.
وأضاف “نعتقد أنه في الظروف الطبيعية، ستستعيد الأسواق توازنها في النصف الثاني من هذا العام أو في نهايته، والأبعد في عام 2017”.
وأعرب المدير التنفيذي لمنظمة الطاقة الدولية عن أمله بان “تنخفض حصيلة الانتاج، ما سيقود إلى ارتفاع الأسعار وإلى مزيد من الاستثمار”.
وأشار بيرول “ما نحب رؤيته بعد التدهور الكبير في عامي 2015 و 2016 قفزة معاكسة في الاستثمارات العام المقبل تجعلها تصل إلى مستوى 600 مليار دولار مرة أخرى”.
وكان سعر النفط الخام في الأسواق العالمية قد وصل في الأسبوع الأخير إلى 48.50 دولارا للبرميل الواحد، بعد أن كان وصل إلى أقل من 30 دولارا في أدنى مستوى له منذ 12 عاما، خلال الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام.
ويتوقع انخفاض صادرات الدول غير الأعضاء في أوبك بنحو 700 ألف برميل يوميا هذا العام، الأمر الذي يشكل أكبر انخفاض لها منذ عام 1992، وسينعكس ذلك في تعزيز ارتفاع أسعار النفط على الرغم من استمرار المنتجين النفطيين الرئيسيين في ضخ النفط إلى الأسواق بنسب تقترب من أعلى مستويات لها.
وقد واصلت السعودية زيادة انتاجها في وقت يزيد فيه العراق وإيران انتاجهما تدريجيا.

وكشف مسح أجري الاسبوع الماضي عن أن مجمل ضخ النفط في الأسواق من جانب دول الأوبك وصل إلى 32.64 مليون برميل في اليوم خلال الشهر الماضي بعد أن كان 32.47 مليون برميل في شهر مارس/آذار، الأمر الذي جعل انتاج الشهر الماضي يقترب من أعلى مستوى خلال 20 عاما.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here