بغداد / كنوز ميديا –

وصفت نائبة عن كتلة التغيير الكردية، اقتحام المتظاهرين لمبنى البرلمان بانها “حالة حرب ضد المؤسسة التشريعية”.
وقالت سروة عبد الواحد  ان “التظاهرات خرجت عن نطاقها السلمي باقتحام البرلمان وكسر ما في هذه المؤسسة التشريعية هو خروج عن سلمية المتظاهرين واعلان حرب على المؤسسة”.
ودعت “رئاسة البرلمان الى رفع دعوى قضائية ضد الجهة السياسية التي حركت التظاهرات لانها جهة لم تشعر بالمسؤولية تجاه البلد وهيبة الدولة لذا يجب مقاضاتها” مشددة على ضرورة ان “يحاسب القضاء جميع من تسببوا بكسر هيبة البرلمان”.
وأكدت عبد الواحد “كان على الجهات التي دعت الى هذه التظاهرة والدخول الى البرلمان بان تكون حذرة في التعامل مع ممتلكات الدولة وعدم الاعتداء على النواب والمؤسسات وابقاء هيبة الدولة التي للأسف تم التجاوز عليها من خلال التجاوز على البرلمان المؤسسة التشريعية في البلد”.
وكان متظاهرون غاضبون اقتحموا المنطقة الخضراء السبت الماضي ودخلوا مبنى البرلمان فيما تعرض بعض أعضاء البرلمان بينهم نائب الرئيس ارام الشيخ محمد الى الضرب.
وأنسحب المتظاهرون أمس من المنطقة الخضراء.
وحمل رئيس مجلس النواب سليم الجبوري أمس رئيس الوزراء حيدر العبادي مسؤولية اقتحام مبنى البرلمان والحاق اضرار بمحتوياته” معلنا عزمه “لقاء المرجعية الدينية العليا في النجف لبحث الازمة”.
طبع الصفحة إرسال إلی الأصدقاء

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here