الكرة العراقية تعود من جديد إلى منصات التتويج

نجح المنتخب العراقي بقيادة المدرب الوطني حكيم شاكر من تحقيق لقب بطولة آسيا للمنتخبات الأولمبية المقامة حالياً في سلطنة عمان على استاد السيب الدولي بعد نجاحه في تجاوز عقبة شقيقه السعودي بهدف وحيد سجله النجم القادم بقوة مهند عبد الرحيم.

شهدت بداية المباراة سيطرة واضحة لأسود الرافدين الذين دخلوا برغبة كبيرة من أجل تحقيق اللقب ومنح الابتسامة للشعب العراقي في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها البلد حالياً حيث سيطر الأسود على كامل أحداث الشوط الأول وشنوا العديد من الهجمات الخطيرة على مرمى الأولمبي السعودي.

وفي الدقيقة السابعة والعشرين أضاع عبد الفتاح عسيري فرصة التقدم لصالح منتخبه بعد أن فشل في ترجمة ركلة الجزاء إلى هدف حيث ارتطمت كرته بالقائم الأيمن للأسود، مهند عبد الرحيم أفضل لاعب واعد آسيوي في الموسم الماضي كانت له كلمة الفصل ومنح العراق هدف الانتصار الثمين في الدقيقة 33 والذي انتهت عليه أحداث الشوط الأول.

شوط المباراة الثاني شهد صحوة كبيرة من الأخضر السعودي وحاول في أكثر من مناسبة إدراك التعادل إلا أن جميع محاولاته فشلت أمام تألق مدافعي وحارس المنتخب العراقي لينتهي اللقاء بفوز أسود الرافدين بلقب البطولة عن جدارة واستحقاق والذي أطاح بكوريا الجنوبية واليابان وتايلند في الأدوار الماضية.

الجدير بالذكر فإن البطولة هي الأول التي تنظم على مستوى المنتخبات الأولمبية الآسيوية وسيتم اعتمادها كتصفيات للأولمبياد الصيفي اعتباراً من النسخة المقبلة حيث ستمنح الفرق أصحاب المراكز المتقدمة بطاقات التأهل إلى أولمبياد ريودي جانيرو الصيفي.

البطولة هي الأولى للمنتخبات العراقية تحت قيادة شاكر الغير محظوظ في البطولات السابقة حيث فك النحس بعد أن خسر ثلاث نهائيات متتالية الأولى كانت بطولة شباب آسيا أمام كوريا الجنوبية والثانية كانت كأس الخليج أمام الإمارات كما خسر أيضاً بطولة غرب آسيا أمام المنتخب السوري.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here