كنوز ميديا – متابعة /

أعلن قيادي بارز في التيار السلفي التفكيري الاردني أن ما يسمى بـ “جبهة النصرة لأهل الشام” و”الدولة الإسلامية في العراق والشام” (داعش)، وافقا على مبادرة تقدم بها السلفي السعودي عبد الله المحيسني الموجود بسوريا حاليا، للفريقين لإجراء مصالحة بينهما. وافاد موقع “الحدث نيوز” امس السبت ان السلفي التكفيري أشار إلى أن المبادرة حظيت بمباركة الحركة السلفية ووافقت عليها، مؤكدا ان “هناك جهودا حثيثة لمصالحة الفريقين”، غير أنه أوضح أن الأمر بحاجة إلى وقت، رافضا الكشف عن بنود المبادرة.

 

ورحبت جبهة النصرة الذراع الرسمي لتنظيم القاعدة في سوريا بمبادرة السلفي سعودي لوقف القتال، وفق ما جاء في بيان لزعيمها ابو محمد الجولاني.

 

وقال الجولاني في بيان مكتوب نشرته جبهة النصرة على حسابها الرسمي على موقع تويتر، لقد اطلعنا على المبادرة التي اعلن عنها الشيخ عبدالله المحيسني، وان هذه المبادرة اليوم بين ايدينا، فانا لها ندعوا ونبارك ونؤيد.

 

واقترح السلفي السعودي عبدالله المحسيني الخميس مبادرة بعنوان “مبادرة الامة”، مهلتها الزمنية 5 ايام وتنص على وقف فوري للقتال وتشكيل محكمة شرعية بين الجماعات الارهابية المسلحة.

 

ولم يتضح بعد موقف الطرفين المعنيين مباشرة بالمعارك على الارض واللذين يرتبطان بالقاعدة الارهابية، وهما “داعش” من جهة، وتحالف “الجبهة الاسلامية” و”جيش المجاهدين” و”جبهة ثوار سوريا” من جهة اخرى.

 

 

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here