متابعة/ كنوز ميديا- اعلنت وزارة الكهرباء، عن خطة للاعتماد على الطاقات المتجددة في دعم منظومة الكهرباء الوطنية، مشيرة الى انها ستخدم مناطق الاطراف البعيدة والتي لاتصل اليها الطاقة من المنظومة الوطنية.

 

وقال مدير عام دائرة التخطيط والدراسات في الوزارة عامر جبر صالح في تصريح صحفي اطلعت علية وكالة ” كنوز ميديا”  ان “الوزارة لديها خطة للاعتماد على الطاقات البديلة التي هي متجددة في دعم او مشاركة المنظومة الوطنية التوليدية”، مشيرا الى ان “الوزارة بدأت بمشاريع طاقة رياح وشمسية”.

 

وأضاف صالح ان “الوزارة لديها مناقصة لـ15 موقعا تم اختيارها في مناطق الاطراف البعيدة عن الشبكة للعمل بها كمحطات توليدية تبلغ طاقتها 50 ميغاواط تعمل بالطاقة الشمسية او الرياح وحسب موقعها وظروفها”، مبينا ان “المشروع يعتبر المبادرة الاولى في هذا المجال والذي من المتوقع ان يتم احالته للتنفيذ خلال العام الحالي”.

 

واكد صالح ان “الوزارة تسعى خلال السنوات الثلاث المقبلة الى التوسع في هذا المجال تدريجيا لتكون الطاقات اكبر وبالشكل الذي تساهم في ايصال الكهرباء لابعد نقطة في العراق”، لافتا الى ان “هذه المحطات سوف تخدم مناطق اطراف المدن والتي لا تصل اليها منظومة الكهرباء الوطنية”.

 

ويستورد العراق حاليا الطاقة الكهربائية من إيران بواقع 1000 ميغاواط عبر اربع خطوط هي خط كرمنشاه – ديالى وخط سربيل زهاب – خانقين وخط عبدان – البصرة، وخط كرخة – عمارة وتغذى هذه المحافظات عبر خطوط كهرباء الضغط العالي.

 

يذكر أن “العراق يعاني نقصاً في الطاقة الكهربائية منذ بداية سنة 1990، وازدادت ساعات تقنين التيار الكهربائي بعد 2003 في بغداد والمحافظات، بسبب قدم الكثير من المحطات بالإضافة إلى عمليات التخريب التي تعرضت لها المنشآت خلال السنوات الخمس الماضية، حيث ازدادت ساعات انقطاع الكهرباء عن المواطنين إلى نحو عشرين ساعة في اليوم الواحد، ما زاد من اعتماد الأهالي على مولدات الطاقة الصغيرة.ss

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here