كنوز ميديا

اكد القيادي في ائتلاف دولة القانون النائب كمال الساعدي، السبت، أن كلام رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي حول وجود تهميش للمكون السني بالعراق اصبح اسطوانه قديمة للكسب الانتخابي، مشيرا الى ان النجيفي يطالب من الحكومة مشاركته في قرارتها لمحاربة الارهاب ويدعو في الوقت نفسه للثورة عليها ويشتكي منها في زيارته للدول.

وقال الساعدي لـ”المسلة” إن “كلام رئيس مجلس النواب عن وجود تهميش للمكون السني ومنها بالاجهزة الامنية هو اسطوانة قديمة يستخدمها النجيفي للكسب الانتخابي ومحاولة منه لتشويه النظام السياسي بالعراق”، مبينا ان “هذا الكلام سمعناه كثيرا ولم يعد يطرب احدا”.

واضاف “عندما يتحدث النجيفي باسم طائفة معينة هل يعتقد انه سيقنع الاخرين بمواقفه الوطنية”. وتابع قائلا أن “النجيفي يركز على ضرورة ان يشارك رئيس الوزراء نوري الماكي في قرارته، لكن اخبر النجيفي، عندما سافر عشرات المرات لدول عديدة، النواب او تناقش معهم عن سفراته واطلعهم على ما جرى هذه السفرات والمحادثات مع ان البرلمان مؤسسة جماعية فكيف يطلب من الاخرين مشاركته القرار ويتهمهم بالتفرد”.

وقال الساعدي “لماذا النجيفي يعتقد ان له الحق بالمشاركة في قرارات الحكومة التي يشتكي عليها في عدة دول، ويتحول الى معارض ويفصل نفسه عنها”، مشيراً الى أن “النجيفي عندما ذهب لساحات الاعتصام في سامراء دعا الى ثورة، فلماذا يدعو للثورة على النظام السياسي الحالي ويطلب ان يشارك في قرارات الحكومة”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here