كنوز ميديا / بغداد – قال النائب عن دولة القانون محمد الصيهود ان”العمليات العسكرية في محافظة الانبار لا تحتاج الى موافقة رئيس مجلس النواب لانه يمثل زعيم كتلة متحدون.

واضاف الصيهود في تصريح اليوم انه”من الخطأ ان نتصور ان اسامة النجيفي  يتصرف كونه رئيس مجلس النواب ومن الخطأ ايضا ان نتصور انه يمثل الطائفة السنية انما النجيفي يمثل رئيس كتلة متحدون والتي سياساتها اصبحت واضحة جدا ولا تتطابق مع الرؤى والتوجهات الوطنية التي من شأنها خدمة العملية السياسية .”

وبين ان”جميع تصريحات النجيفي غير دستورية او قانونية او واقعية ،موضحا ان”العمليات العسكرية التي تجري في محافظة الانبار لا تحتاج الى اخذ موافقة رئيس كتلة متحدون التي يتزعمها اسامة النجيف على اعتبار ان هناك خطرا يداهم العراق لذا فإن من واجبات رئيس الحكومة والقائد العام للقوات المسلحة حماية العراق من تلك التهديدات .

ورأى الصيهود ان”  تصريحات كتلة متحدون لغاية الان وكأنها تمثل دفاع عن تنظيم (داعش) والقاعدة وجبهة النصرة والتي تمثل خطرا ليس فقط على الشيعة  بل على ابناء السنة ايضا.”

وكان رئيس مجلس النواب اسامة النيجفي انتقد رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي لتنفيذه العمليات العسكرية الجارية في محافظة الانبار ضد المجاميع المسلحة دون الرجوع الى مجلس النواب.

وقال النجيفي في مقابلة صحفية اجراها في واشنطن التي يزورها حاليا ” اننا لا نعارض الحرب ضد الارهاب لكن رئيس الوزراء تصرف بمفرده في هذه القضية وكان عليه اخذ موافقة البرلمان”.

وتشهد محافظة الانبار لاسيما في مدينتي الرمادي والفلوجة عمليات عسكرية تقوم بها القوات الامنية بمساندة ابناء العشائر ضد التنظيمات المسلحة من تنظيمي القاعدة وداعش.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here