كنوز ميديا / بغداد – طالبت ناحية العبارة في محافظة ديالى، السبت، القوات الامنية القيام بما اسمته حملات واسعة لتطهير مناطقها وقصباتها من مسلحي “داعش”،  فيما اشارت الى انتفاض العشائر ومشاركتها في المواجهة.

وقال رئيس مجلس العبارة المحلي، عدنان غضبان الملا جواد في تصريح ان “مناطق العبارة والشريط الزراعي بين العبارة وناحية ابي صيدا شمال شرقي بعقوبة تشهد انتشارا وتواجدا ملحوظا للتنظيمات المسلحة المتعددة وابرزها “داعش” الارهابي”.

وبيّن ان “الناحية شهدت خلال الشهر الحالي مقتل وجرح نحو 15 شخصا بهجومين الاول استهدف نقطة امنية للصحوات والثاني اليوم استهداف قرية “جيزاني الملا جواد” على بعد 5كم شمال شرق العبارة بعبوات ناسفة وقذائف هاون وخلف الهجوم 7 قتلى ,6 منهم من اسرة واحد الى جانب جرح عدد من المواطنين”.

واضاف، ان “القوات الامنية تقوم بمهامها وواجباتها على النحو الصحيح و ان حرب عصابات “داعش” بحاجة الى تعاون وتكاتف العشائر مع الاجهزة الامنية”، مشيرا الى “اعلان عشائر مناطق العبارة انتفاضة لمواجهة تنظيمات داعش والثأر من الهجمات الارهابية التي طالت المدنيين الابرياء”.

وتابع ان “العشائر مجمعة على حماية ودعم الصحوات ومساندة الاجهزة الامنية ضمن مبادرة عززتها مشاريع المصالحة الوطنية التي عقدت مؤخرا في الناحية بدعم السلطات الامنية والادارية في الناحية”.

وتقع ناحية العبارة على بعد 15 كم شمال شرق بعقوبة  وتشهد تصاعدا ملحوظا في الحوادث الامنية التي يعزوها المسؤولون الى قربها من ناحية ابي صيدا التي تحوي معاقل واوكار للمسلحين و تشهد تسللا لمسلحي “داعش” الى مناطق وقصبات الناحية وعودتهم الى بعض معاقلهم التي فقدوها عام 2008 خلال عمليات بشائر الخير الامنية آنذاك.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here