جوع فقيرٍ أعتزل الرغيف كان جوعي اليك ،،،،أرسمك .. أتلمسك.. أناجيك .. أوزّع سغبي خارطة خجلى على جسدك المنزوع الرغبة منذ حين ..استفز شفراته المكتنزة أدونها وأرزم تعللي فأكاد انفلق عشقا … من شفاهك النابضة بجمر التوقد ألقّن معزوفتي الحيرى إلى حيث انسكب واندلق إلى صدرك النافر والعازف عن لثم شفاهي ابرق قصائدي إلى خصرك النازف ارقأ أدوّن بعض هذيان اخرس .. يستبيحني غزلك المتورم القصائد،، فأغلق رئتي كي تسكب هواء أرديتها إلى حيث شبق مدجج بالعطش،، انحاز أن أرشفك كأسا بحكايات نواسيها بحرمان فردوسك الأنيق ،، أدوّنك عشقا لا يرتاده إلا أنا وأنت كيف لي أن اصد الهواء الذي يملأ رئتي .. يا أنفاسي التي تهرول في كل شريان ويعبق عطرها كل أرجائي ،،،أنت وصدى صوتك وظلك الذي يلاحقني أنى حللت . اشتقاقك بجدارة اللهفة و أنا أحدثك بكامل لياقة الجنون..يا لهفتي الأنيقة الخائفة حين ترسمك .. تؤجل كل بواعثها حين أرتديك مناهل انهار. ايتها المسافرة الى مثوى الأحلام الندية وأنت تعاندين كوثر الحياة وترزمين نفسك التواقة للجمال والانوثة فترفعين سيف العفة والنقاء رفقة حراب تقتل كل النزوات وتصارع جماح التوقد وتتلوا أغاني البجعات على رنين وجعها فيلهبها الحنين الي وانا ببكارة لهفتي اتوق اليك حرما أحجه،، أذوب وتنصهر دمعتي وبراكين صبري تعدوا صوب حرارة شوقي التي تضاهي حرارتها… فانسكب بدوارق عشقك الازلي واعيد انصهاري علني احضى بلهفة توقدت وان مت أعلنيني عاشقا قلبه العذري استفاق عند عتباتك ،،،امنحيني ضمة عذرية واحدة الى صدرك الحاني .. هي من يرمم سنواتي العتيقة …انا عمري القديم انتهى فاكتبي عمري الجديد بأسمائك العجلى وامنحيني فرصة العيش بعمر من ندى

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here