كنوز ميديا / اربيل – أعلنت الهيئة العامة للسياحة في وزارة البلديات بحكومة إقليم كردستان إلغاء شرط الحصول على سمة الدخول إلى الإقليم لمواطني بعض دول الخليج العربي.

وقال المتحدث باسم الهيئة نادر روستايي في تصريح ان “حكومة الاقليم قررت الغاء شرط الحصول على سمة الدخول لمواطني دول الامارات العربية المتحدة وقطر والكويت”.

واضاف ان ذلك يهدف لـ”دعم قطاع السياحة لاسيما بعد اختيار مدينة اربيل عاصمة للسياحة العربية لعام 2014″.

وأعلنت هيئة السياحة في إقليم كردستان مؤخرا أن فريقا لبنانيا متخصصا يتواجد حاليا في منطقة جبل كورك في محافظة اربيل للاعداد لتنظيم بطولة التزلج على الجليد هناك. مؤكدة ان المكان مناسب لاقامة مثل تلك الانشطة التي تعد ضمن الفعاليات السياحية للاقليم للموسم الحالي.

وتحصل هذه السابقة لاول مرة في العالم حيث يسلك إقليم داخل دولة باصدار او الغاء الفيز من دون الرجوع للمركز. في الدولة الفدرالية موضوع الفيزا سيادي فدرالي لايمكن للاقاليم ان تقرر بشانه ،بل ان قراره اتحادي . يذكر ان الاقليم يفرض فيز على المواطنين العراقيين للدخول الى اراضيه.!

 

3 تعليقات

  1. ثلاثة دول يدعمون الارهاب معروفة حتى للعميان .سيملؤن العراق بالارهابين من جميع الاصناف و بالسهولة التي لا تحتاج عبرور الحدودو كل المخاطر فابشروا يا عراقين بدل المفخخة الواحدة عشرون مفخخة و بدل انتحاري واحد خمسون انتحاريا

  2. اي والله ان اقليم كردستان لم يعرفوا ولن يعرفوا معنى الفيدرالية فهولاء يتوقعون باعمالهم هذه بانهم سوف يكونون دولة ولكن هؤلاء اغبياء ولا يفهمون غير لغة القوة واعتقد ان الدواء الامثل لهم هو صدام المجرم فهم مجرمين مثله يعيشون على مصائب العراق ولكن والله والله سوف يندمون بعد ان لايفيدهم الندم لن هؤلاء الاغبياء يعتمدون على امريكا وامريكا مهما يكن سوف تتخلى عنهم في اي وقت ويرجعون الى نقطة الصفر. فيا ايها الخونه والجبناء دول الخليج ترسل المفخخات الى العراق

  3. يا حكومة اقليم كردستان والله ما عدكم ذره من الشرف او الغيره على بلدكم تجعلون العراقيين يقفون طوابير وتحتجزون بطاقاتهم وتسمحون الى الكويتيين والقطريين والاماراتيين بالدخول بدون فيزه وانتم متأكدون بان هؤلاء يأتون ليس من اجل السياحة بل من اجل ……………… فيا عديمي الغيره والشرف تتخلون عن بلدكم الى هؤلاء الارهابيين فيا اغبياء راجعوا انفسكم فلا احد ينفعكم سوى العراق. وسوف تندمون على هذه السياسه الرعناء

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here