كنوز ميديا / الانبار – قال مجلس محافظة الانبار، اليوم الخميس، إنه يعمل على خطة امنية، لاعادة الشرطة المحلية إلى قضاء الفلوجة وإعادة الحياة المدنية وإنهاء المظاهر المسلحة فيها، مشيرا إلى أن هذا الحل قد يستمر إلى اشهر.

وقال عضو المجلس فالح العيساوي، في تصريح إن” قضاء الفلوجة خاضع بصورة كاملة لداعش، ولا توجد ادارة مدنية او امنية عاملة في القضاء، لكننا في المجلس اجرينا جملة من الحوارات مع ابناء القضاء وشيوخ عشائره، من اجل عودة الشرطة المحلية، لكنها باءت بالفشل” .

وهددت عصابات داعش، الارهابية بالقتل لقائمقام قضاء الفلوجة الجديد اذا تسنم منصبه، إلى ذلك امتنع القائمقام الجديد عن اداء واجبه في القضاء.

وأضاف أن” الحل العسكري هو الخيار الاخير لحسم الموقف، ولا اعتقد ان توجه لهذا الموضوع، لان هناك خطة امنية تطبق حاليا وهي بحاجة إلى عدة اشهر لتطبيقها من دون استخدام عامل الحسم العسكري الذي يتخوف منه ابناء القضاء، بسبب مأساة عام 2004″ .

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here