كنوز ميديا – متابعة /

أختتمت في وقت متأخر مساء الأربعاء أعمال اليوم الأول للمؤتمر الدولي حول سوريا، حيث أعرب ممثلو الحكومة السورية والمعارضة والوفود المشاركة عن خيبة أملها ازاء الانقسامات القائمة بين طرفي النزاع، فيما أعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيري أن بلاده تنوي زيادة الدعم الى جماعات المعارضة السورية.

 

وكانت ايران أكدت أن اي تحرك اقليمي حول سوريا يتعين أن يضع مواجهة الارهاب والقضاء على التطرف في اولوياته، وفق ما جاء في بيان للخارجية.

 

من جهته أعرب الرئيس حسن روحاني عن شكوكه بخروج مؤتمر جنيف بنتائج عملية، وقال إن” ايران مع ترسيخ السلام والاستقرار في المنطقة وانهاء الحروب الداخلية ومكافحة الارهاب”.

 

فيما انتقد مندوب سوريا لدى الامم المتحدة بشار الجعفري اقصاء ايران عن المشاركة في مؤتمر جنيف، وخلال مؤتمر صحافي في مونترو اكد الجعفري، أن” التسوية السياسية في سوريا لا يمكن أن تسير مع الارهاب”.

 

الى ذلك، أعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيري أن” بلاده تنوي زيادة الدعم الى جماعات المعارضة السورية، في اطار البحث عما أسماه بوسائل ضغط اضافية على دمشق”.

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here