كنوز ميديا – بغداد /

قال رئيس الجبهة التركمانية النائب ارشد الصالحي ان “قرار تحويل قضاءي الطوز وتلعفر الى محافظتين جاء متاخرا وسيواجه  صعوبات في البرلمان”، مشيرا الى ان “القرار سيمنح صلاحيات اوسع بتحويلها الى محافظتين وسيعزز اقتصادهما وامنهما”.

 

وذكر الصالحي في تصريح صحفي اليوم ان “من اولويات الكتل التركمانية هي ان يكون قضاءا تلعفر وطوزخرماتو محافظتين مستقلتين، ولاشك ان قضية تحويل حلبجة قد سبقت هذا القرار”، مبينا ان “القرار جاء متاخرا وكان من المفترض ان يقر في وقت سابق ورغم هذا الامر ينتظر تطبيق هذا القرار الاستجابة من الكتل السياسية”.

 

واضاف ان “القضية ليست قرار مجلس الوزراء فقط، وانما تفاهم بين الكتل السياسية لتمريره والتصويت عليه، واتوقع ان يواجه القرار صعوبات لكون هناك بعض الاطراف قد لا توافق على القرار”.

 

وبين ان “هذا القرار سيمنح ميزات للقضاءين وسيعزز من وضعيهما الاقتصادي والامني”.

 

وكان مجلس الوزراء قد وافق في جلسته يوم امس من حيث المبدأ على  تحويل اقضية طوزخورماتو بمحافظة صلاح الدين والفلوجة بمحافظة الانبار وسهل نينوى الى محافظات.

 

وكانت كتلة الرافدين المسيحية قد رحبت بقرار مجلس الوزراء في جلسته الاعتيادية يوم امس تحويل قضاء سهل نينوى الى محافظة، مبينة  ان “قرار مجلس الوزراء تحويل قضاء سهل نينوى الى محافظة سيخلق توزانا وارضية مناسبة للعيش المشترك”، مضيفة ان “تحويل قضاء سهل نينوى الى محافظة ينصف مناطق تواجد المسيحيين تاريخيا، لاسيما وانها أهملت من قبل النظام السابق  بالاضافة الى ازدواجية الادارة وعدم فسح المجال امام اهالي قضاء سهل نينوى بادارتها والاستفادة من ثرواتها المستكشفة من قبل الحكومة الاتحادية”.

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here