متابعة/ كنوز ميديا-  حاول عامل مطعم توقيف رئيس الوزراء البريطاني الأسبق طوني بلير، بموجب قانون “اعتقال المواطن” بتهمة ارتكاب جرائم حرب في العراق، بينما كان يتناول طعام العشاء مع العائلة والأصدقاء بمطعم فاخر في حي شورديتش شرق لندن.

وطالب عامل المطعم، تويغي غارسيا، من بلير مغادرة المطعم ومرافقته إلى مركز الشرطة، وأخبره بأنه يعتقله عملا بعرف قانوني غير مكتوب، ومعروف شعبيا في بريطانيا باسم Citizen’s arrest منذ ساد فيها زمن القرون الوسطى.

 لكن بلير رفض طلبه وبدلاً من ذلك بدأ الحديث عن سوريا وسأل عامل المطعم لماذا ليس هو قلق أكثر على النزاع الدائر فيها، لأن رئيس النظام السابق صدام حسين كان دكتاتوراَ وحشياً توجبت ازاحته من السلطة.

وبهذه الاثناء غادر أحد أبناء بلير  المطعم لاستدعاء حراس الأمن المرافقين لوالده، مما دفع عامل المطعم للخروج من المطعم على محمل السرعة، والاستقالة من وظيفته لاحقاً.

ويمنح قانون الشرطة والجريمة المنظمة والخطيرة لعام 2005 المواطنين البريطانيين الحق في احتجاز أي شخص يعتقدون أنه خرق القانون.  ss

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here